سعد الدين ابراهيم : ود الشواطين والمواهيم

كنا نتسامر ذات مساء وود الشواطين لا يشارك.. إنما كلما ضحك الناس بعد طرفة كان يردد: ناس مواهيم.. ولما كررها أنبرى له أحدنا: مواهيم كيف يعني؟ فقال مواهيم ومغفلين وكضابين رأيك شنو؟ فرد عليه على سبيل المكايدة: إنت الموهوم! فقال طيب: البيان بالعمل.. طيب شفتو العمارة الببنوا فيها جديد دي.. الدايرين يعملوها حداشر طابق، فقال الجميع: مالها.. فقال استنوني قداما بكرة العصر عشان أثبت ليكم انو الناس مواهيم.. مغفلين.. كضابين.. موعدنا بكرة (جاو).. وذهب، هنا طلبت منهم أن يأخذوا الأمر على محمل الجد.. فود الشواطين بعملها.. أخذنا نخمن يا ترى ماذا سيفعل؟ حب الاستطلاع مع توقع كارثة جعلنا نتشوق لي بكرة العصر قدام العمارة الشاهقة.. لنرى ماذا يضمر ود الشواطين.
حضرنا في الموعد تماماً.. بعضنا سبق ود الشواطين.. وبعضنا جاء مع حضوره تماماً.. صعدنا العمارة بالسلالم حتى الطابق الأخير.. وكانت رياضة قسرية.. وسألنا: أيوجد إنسان.. قلنا: لا.. قال إذن اهبطوا.. وهبطنا أكثر من مائة درجة في السلم، لكن الهبوط كان أسهل من الصعود.. قال: ابتعدوا عني إذن.
أخذ ود الشواطين يتحدث مع شخص في أعلى العمارة وهو ينظر إليها.. يا شاب أنزل.. يا شاب أي مشكلة بتتحلا.. ما في داعي ترمي نفسك من فوق. ما تنتحر يا شاب.. أخذ يكرر العبارات مع إضافة عبارات جديدة مثل.. ياخي الانتحار حرام.. أعمل حساب أمك وأبوك.. بدأ الناس يتجمعون.. وود الشواطين مستمر في حديثه للشاب الناوي الانتحار.. وكانوا يسألونه ويرد في اقتضاب.. عمرو كم؟ فيرد يعني كم وعشرين؟ مالو؟ يسألون فيرد باختصار وسخرية أنا عارف.. لو عارف ما كان حليت لي المشكلة.. ثم وقف.. حلقي ذاتو وجعني.. وسأل أقرب الناس إليه.. ممكن تكورك ليهو بدلي.. فأخذ الرجل يصيح.. يا شاب الله ما برضى الكلام ده.. يا شاب استهدى بالله.. ياخي الدنيا دي شنو؟ ما مثل الزيق في الهدوم.. وانسحب ود الشواطين وجاء إلينا.. أها وريتكم انتو الناس مواهيم.. أمشوا أقيفوا جنبهم شوفوهم بقولوا شنو عشان تشوفوا الكضب والغفلة؟
كالمنومين ذهبنا.. واندسسنا وسط الناس.. الرجل بح صوته وطلب من غيره آن يواصل الخطاب للشاب الناوي الانتحار.. وعندما يجيء وافد جديد.. يسأل في شنو؟ فتسمع المتطوعون مسكين شاب صغير.. وحيد عند أمو وأبوهو.. ضاقت بي الوسيعة لا حول ولا قوة إلا بالله.. صغير.. وحيد عند أمو. ثم ننتبه إلى آخر: ود صغير داير ينتحر.. والله قالوا صدمة عاطفية.. خطيبتو وكده.. عرست غيرو.. يتدخل آخر: لا لا ما عرست.. ماتت في حادث حركة.. آخر التف حوله جماعة وهو يحكي لهم: قال ليك الولد يذاكر الليل والنهار.. جاب درجة الشرف.. ما اشتغل ليهو سنتين.. قال ليك اشتغل زميلو الجايب مقبول.. وهو نفضوه في المعاينات آها آخرة المخيرة جا طلع في الداهية دي وقال إلا ينتحر.
سألت شاب انزوى بعيداً.. في شنو؟ يا زول ده ود من حلة ورا.. بتاع سجارة.. ضرب ليهو سجارة كاربة أها خلتو.. جا طلع العمارة وقال ينتحر.. هو ذاتو يابن العم وين السجارة البتجنن ده كان زمان.. زمن (ود الورل).. وزمن (دوريه) و(وديدبان) هسع القصة كلها بيش في بيش.
وهكذا.. تروى الأحاديث.. حل المساء الواله المحزون.. ودخل الليل.. وجلبت الفوانيس وأُضئت البطاريات وجاءت ست شاي انتهازية وجلست تحت العمود وأخذت تبيع في أمان الله.. عدنا ونحن في حيرة من أمرنا.. في طريقنا إلى المنزل خرج ود الشواطين ضاحكاً.. مواهيم ولا ما مواهيم ونحن نجيب كأطفال الروضة بصوت واحد: مواهيم.. مغفلين ولا ما مغفلين؟ يسألنا: بصوت واحد كتلاميذ سنة أولى نرد: مغفلين.. ويسأل كضابين ولا ما كضابين في الرد على هذه اختلف الصوت الواحد فمن قال: كضابين ومن أضاف إليها (جنس كضب) ومن قال: لا حول ولا قوة إلا بالله ومن وضع يده على رأسه وتلا الشهادة.

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *