حيدر المكاشفي : حيكومات تجي وحيكومات تمش ويبقى الوطن

لا نقول في شأن التشكيلة الحكومية الجديدة ما قاله بطل الطرفة التي رواها الزميل الأستاذ عادل إبراهيم حمد (الحيكومة شن غردي بيها)، وملخص الطرفة يفيد بأن أحد الترابلة بإحدى مناطق شمال السودان كان يتابع باندهاش الجدل المحتدم الذي كان يدور بين ثلة من المثقفاتية حول تشكيلة حكومية أعلن عن تشكيلها، من خرج من التشكيلة ولماذا، ومن دخلها، ولماذا، وماذا دار وراء الكواليس الى آخر مثل هذا الجدل الذي عادة ما يدور في أعقاب أي تشكيلة حكومية جديدة، تعجب التربال من هذا الجدال حول الحكومة الجديدة فصاح في المثقفاتية (كدي النسعلكم يا جماعة) قالوا تفضل، قال (مع حيكومتكم دي البابور بجي لي عندنا زي زمان ولا لا)، قالوا نعم ستظل سيرورته وسيرته على سيرها القديم، قال (والقريشات البرسلوها الوليدات بتصل برضو ولا البوستة بتقيف)، قالوا البوستة ستواصل عملها كالمعتاد وستصلك القريشات، وهنا تنهد التربال وجذب نفساً عميقاً ثم قال (كان كدي الحيكومة دي شن غردي بيها)، فمشكلة هذا التربال البسيط أنه لا يدري أن للحكومة أغراض شتى عنده ولن تتركه في حاله حتى إن لم يكن عنده هو أي غرض عندها، بل ربما حولته الى محسن يجود عليها بما يملك على رأي النكتة الشهيرة (تلت للطير وتلت للإسبير وتلت للزبير والمزارع فاعل خير).
ولكنا نقول حيكومات تجي وحيكومات تمش ويبقى الوطن، مع الاعتذار لفقيدنا الشاعر الكبير محمد الحسن سالم حميد الذي تجنينا على مفردة تغور الواردة في مطلع قصيدته الذائعة الذي يقرأ (حيكومات تجي وحيكومات تغور، تحكم بالحُجِي بالدجل الكجور، مرة العسكري كسّار الجبور، يوم باسم النبي تحكمك القبور، تعرف يا صبي مرة تلف تدور، ولا قول بري أو تحرق بخور، هم يالفنجري يالجرف الصبور، كل السقتو ما باقي عليك تمور، وأرضك راقدة بور، لا تيراب وصل لا بابور يدور… والماهية أُفْ، عيشة هاك وكف في هذا الزمن تف يا دنيا تف). فالوطن أهم وأبقى من الحكومات، وبالضرورة الكيفية التي سيصار اليها لحلحلة المشاكل والإشكالات التي تكاد أن تعصف به أهم من أي تشكيل لن يعدو مهما كان أن يكون إجراءً شكلياً، فليست القضية والمشكلة من يتسنم هذا المنصب السلطوي أو ذاك، إنما الجوهري هو الانتباه لما يعتمل داخل الوطن من قضايا ومشاكل ربما أدت إلى تفتته، والأهم هو الوصول لرؤية وبرامج تنقذ البلاد من هذا المحك الذي وضعها بين أن تكون أو لا تكون، وأهم ما تتطلبه المرحلة على الإطلاق هو الحوار والتراضي مع أطياف الفعل السياسي المختلفة على رؤية وبرنامج ينجز حلاً شاملاً وعادلاً لكل هذه القضايا.. فالوطن أكبر بكثير من الأشخاص كائناً من كانوا ومصيره أهم بما لا يقارن من التسلطن والتوزير.

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *