حسين خوحلي : تلفتت الأحرف فتلفت القلب

حسين خوحلي : تلفتت الأحرف فتلفت القلب

(1)
< كيف إذا عادت العواصم إلى الجماهير وعاد النفط إلى الأحرار وعادت الأسلحة للجيوش القصية وعادت العروش إلى ضفاف الحريات والشورى وأهل الحل والعقد والعلم والايمان؟. كيف إذا عادت الملايين إلى محمد واسلام الشورى والحريات؟ يومها لن يكون الحلم بتحرير فلسطين ولا كسر شوكة امريكا التي أثبتت كل التجارب والمنعطفات الماثلة أنها لا تملك مفتاحاً للحل بل أنها لا تملك مشروعاً أخلاقياً في السياسة يحترمه شعبها فكيف بالآخرين غير هذه الشعارات الكواذب والمعايير والأحكام المزدوجة؟ إن هذا هو زمان الحلم الأكبر بعد هذه الزلزلة التي تعقبها بشارة المشيئة بأن ميراث الأرض أبداً للمتقين. يومها سيكون الحلم اليقيني عودة الأمة الشاهدة لا النجم الشاهد ولا الإمام المنتظر ولا مبعوث العناية الإلهية والسيوبر مان، نعم الأمة الشاهدة التي تملأ الأرض عدلاً بعد أن ملئت جوراً. وهو وعد الانتظار له والانتظار به يكسب الأنفس الغاضبة والحائرة بعداً من الرضى والطمأنينة والايمان المحض. (2) < حتى لا يظن اليهود أن موسى لهم وحدهم فإن القرآن وثق له كما لم يوثق لنبي.. ومن فضل المصطفى عليهم أنه كان الأخير وصلى بهم في السماء في حديث الاسراء والمعراج.. ومن لطائف موسى عليه السلام أنه قال يوماً يا إلهي أي منازل الجنة أحب اليك؟ قال: حظيرة القدس. قال: ومن يسكنها؟ قال: أصحاب المضائب، قال: يا رب من هم؟ قال: الذين إذا ابتليتهم صبروا وإذا انعمت عليهم شكروا وإذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون. (3) < سألت يوماً الراحل شيخ الطاهر الطيب بدر الخليفة المجاهد العالم، عن مناسبة حديث لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين، فأغمض عينيه هنيهة ثم قال بطريقة المحققين، قال ابن العماد المحقق سبب هذا الحديث أن رجلاً ضربه بالسيف فأخطأه، فقال كنت مازحاً، ثم ضرب النبي صلى الله عليه وسلم فأخطأه فقال كنت مازحاً، فقتله النبي صلى الله عليه وسلم ثم قال لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين. ومنها أخذ السودانيون (يا زول أوعك تلعب بالنار) إلى أن جاء زمان أصبحت النار والخواجات يلعبون بالجميع. (4) ما تفتكر أنو السحاب ينسى البيادر حتى لو كل البيادر نست السحاب وما تفتكر أنو الصحاب بنسوا الوفا حتى لو كل الوفا جافى الصحاب بس المهم تصبح مداوم للأحبة أحد الأصدقاء القدامى يخرج لنا شعر الصبا الذي نسيناه لتتم (سمكرته) في أيام الجفاف واللا ضفاف. عزيزي (سين) حتى لو ارتضينا بالذكريات السياط فأين هي الأصوات؟ ورغم هذا سأحاول إكمال النص لأن رد (اللبن) والبياض من بواعث انقطاع العشم.. والشعر بعض العشم الذي يجب ألا ينقطع. (5) < ذات موسم أجرت مجلة سودانية ذكية حواراً توثيقياً مهماً مع صديقنا الفيلسوف والفقيه والشاعر التيجاني سعيد محمود حسنين (دفعة اللواء بكري حسن صالح)، وأحد الدناقلة البيض وصاحب (قلت أرحل) ومن غير ميعاد وصاحب الديوان الذي صدر قبل أوانه (قصائد برمائية).. كنت أنتظر سؤاله عن لماذا ظل عاشقاً كبيراً (أربعين عاماً) دون زواج؟ وكنت أنتظر سؤالاً عن أغنيات له جميلة اداها وردي بقامة صوته المسماحة المعطاءة.. ومن النصوص ذات القوام الممشوق والصبا أغنيته التي لحنها الطيب عبد الله (ود اليماني) ولم يحتف بها رغم مباشرتها الرامزة. زمان لو قالوا عن تاجوج روائع خلدا الدوبيت زمان لو روميو مات بالحب قاسم في العذاب جوليت بكل ما تحمل الأشواق من دفقات معاي بتبيت أنا التايه أنا الهايم وأنا الجنيت جمالك يا صباح دنياي صفاء حلفا وجمال توريت عيونك غيمة والأهداب ظلال لاقيتا يوم طشيت وكفك في شتاء الأيام كتير ضميتا واتدفيت أحبك فوق مشاعر قيس وفوق لي روعة الأوبريت بالمناسبة يا التيجاني تلفونك الجديد نمرتو كم؟ (6) < نشأ بين تميم أشرف أهل البصرة وترعرع وهو مزهو بشرف ومجد قبيلة وعروبة ودين. أبعده لسانه المزعج عن حظوظ التقدمة والمال عند ولاة الطرق.. كان لسانه (فلقة) وعموده الصحفي المشاع سوطاً على ظهور الأدعياء من أصحاب اللا عز واللا شرف واللا اعتراف بالضئيل ما دام الولاة صغاراً.. مدح أفاضل الأمويين ورضي عنه الشيعة لأنه مدح زين العابدين حفيد علي بن أبي طالب. ومما حفظناه له جهراً ورددناه سراً في مواجهة (ناس قريعتي راحت) قوله المبذول بالمديح والمشع بالكبرياء. منا الذي اختير الرحال سماحة وخيراً اذا هب الرياح الزعازع ومنا الذي أعطى الرسول عطية أساري تميم والعيون دوامع ومن الذي يعطي المئين ويشتري العوالي ويعلو فضله من يدافع ومنا خطيب لا يعاب وحامل أغرُّ اذا التفت عليه المجامع ومنا الذي أحيا الوئيد وغالب وعمروى ومنا حاجب والأقارع ومنا غداة الروع فتيان غارة إذا متعت تحت الزجاج الأشاجع ومنا الذي قاد الجياد على الوجا لنجران حتى صبّحتها النزائع أولئك آبائي فجئني بمثلهم إذا جمعتنا يا جرير المجامع < لله درك يا فرزدق فقد أتانا زمان كتب علينا ألا نتحدث بالاسلام، لأن الدستور العربي يمنع الأحزاب الدينية، وكتب علينا ألا نفاخر بعروبتنا لأنها دعوة للعنصرية. ما رأيك عزيزي الفرزدق في استخراج بطاقة لك نضمك بها للحزب الديمقراطي المسيحي الحاكم بألمانيا، إن لم يكن في هذه الدورة في تلك؟ (7) < أمرها أن تحمل ملابسها وحقائبها ومستلزماته، لأنه مسافر شهر العسل، فهو باختصار قد تزوج عليها أخرى. جمعت كل أشيائها هي تبكي، فلما شارف على قريتهم، قال لها أنا لم أتزوج ولن أتزوج امرأة على أفضل نساء الأرض.. ولكنني أردت أن أشغلك لأن والدك قد توفى فانفرجت أساريرها وقالت الحمد لله..!! (8) < الأخ المشير عمر حسن أحمد البشير – رئيس الجمهورية سلام وسلامات وتحايا.. ومن بين الملفات المثقلات بالمثقلات، نهديك هذه الاستراحة.. وقديماً بشرنا الأثر الشريف (ساعة فساعة). فقد دخل عكير الدامر يوماً على الحاج محمد ود البيه ناظر الجعليين، وعكير كما تعلم شهير بموالاته للأنصار، وكان (ود البيه) يقبله، فقد كان في الرجل سعة وديمقراطية عباسية مركوزة قال عكير: أنحنا أسود غيب كضب البداني وكرنا وما بكتر سرورو الليهو نحن فكرنا شوفتنا السلاح تبينا جانا سكرنا ونحن إن هجنا سبحان من يصفي عكرنا فنادى الناظر على شاعره حمدان فقال (قطع أخدر) بعد أن سمع (طلقات) عكير المتوالية: نحن إن هجنا تتضلل ليوث الكرنه جايعات السباع تسأل وتتذكرنا نحن الفوق كراسي المملكة اتحكرنا نحنا اعدانا تثبت فضلنا وتشكرنا وكما هو معلوم فإن الناظر هو خال الشاعر الطيب ود حاج عبد القادر، فأدلى بدلوه الحصيف في معركة الدوبيت: أحمر لونو من دم الرجال دُكّرنا تبرانا الصقور في رواحنا وإن بكّرنا وين أجد المجال عازلنا إن انكرنا في الصحف الدهول أثبتْ نبانا ذكرنا < أخي الرئيس.. الرجاء تشكيل لجنة قومية لتوثيق أدبنا الشعبي، ما بقي في الصدور وما دفن في القبور، فإن أمة تموت فيها مثل هذه الروائع وهذه القصائد الخالدات والمواقف، أمة ليست جديرة بالحياة. (9) < الاخوة ولاة دارفور كلما جاء اسم (الليل) (والغروب وسحار المنظمات وهمباتة المسلحين وحاملي الأهوال وقاطعي الطريق.. والظالمين والمظلومين والظلاميين)، تذكرت نشيد صحراء (المهاجرية).. تذكرت دارفور الجريحة وتذكرت وأطل مطلع النشيد: الليل برد والنعسان جرايدو بدحّن وكبس الهم على السلط قلوبهم وحّن كضم الجرّة سحّار الغروب اتمحن نعود سلمانة يا طه الظنون إن صحّن وهل في رأيكم تصح الظنون..؟ صحيح إن بعض الظن إثم لكن ظني ها هنا إثم حلال!! < ويا مجمع أهل دارفور، وما دامت قد انفتحت سيرة أشعار دار صباح، فيجب أن تقرأوا من جديد قراءة (الحواكير) قراءة استراتيجية مبصرة وعاقلة. فهي ليست أزمة مهن ما بين الرعاة والمزارعين.. هي أعمق من ذلك بكثير هي أزمة (ثقافة). فأهل الرعي أبداً لا يرضون ولا يرتضون بالزراعة.. وأهل الزراعة أبداً لا يرضون ولا يرتضون بالأبالة. وحتى يأتي زمان التكامل والتداخل، فاجعلوا المسارات في مكان والزراعة في مكان، وإن استطعتم أن تحالفوا ما بين الزمان والمكان فافعلوا. ألم تسمعوا بالراعي وهو يمد سفره الطويل بالنم والأغنيات الهواتف. كم عتمرتن فوق قجة العبادي وكم غوصتلن من الدنادر وغادي كان ما قسمة يا الديفة أم قريناً نادي ما خسانا بزراعة الفشق والوادي (10) < كثرت المساجد وقلت في ذات الوقت، لأنها أصبحت مقسمة على المشايخ والطرق والطوائف، حتى صارت الصلاة في بعضها لا تطمئن لها إلا بعد أن تتحسس مسدسك.. هذا هو الحال في تكاثف المساجد الضرار حتى كاد المستقلون من أهل الاسلام أن يتظاهروا هاتفين أين مساجد الله التي لا تدعوا مع الله أحداً؟ مساجد للشعب لا للشركات. يا ويل أمة تكثر فيها المذاهب والطوائف والملل والنحل فتخلو من الدين.

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *