سجن إعلامي كويتي أساء إلى السعودية

سجن إعلامي كويتي أساء إلى السعودية

قضت محكمة التمييز الكويتية أمس بسجن الإعلامي صالح السعيد لمدة ست سنوات مع الشغل والنفاذ بعد إدانته بالإساءة للسعودية عبر تغريدات في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر». وكانت المحكمة أخلت سبيل صالح السعيد في وقت سابق بعد حكم أول درجة والاستئناف بسجنه ست سنوات مع الشغل والنفاذ، وأحالت قضيته إلى المحكمة الدستورية.

وقضت محكمة الاستئناف في وقت سابق بسجن السعيد ست سنوات مع الشغل والنفاذ بتهمة القيام بعمل عدائي ضد السعودية في مكان عام عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» والتي كان من شأنها تعريض دولة الكويت لخطر قطع العلاقات السياسية معها.

على صعيد متصل، قرّرت النيابة العامة في الكويت حجز المغرّد مبارك الشريكة 10 أيام لاتهامه بإدارة حساب في «تويتر» والتطاول على مسند الإمارة. وقال المحامي دويم المويزري لقاضي التجديد: «موكلي مبارك الشريكة ليس له علاقة بالحساب في تويتر والذي لايزال يغرد حتى الآن».

إلى ذلك، كثّفت الداخلية الكويتية وجودها أمام ديوان النائب السابق مسلم البراك، بعد بث كلمة مصورة بالفيديو للبراك المتواري عن الأنظار منذ الحكم بسجنه عامين. وأدلى الأخير بتصريحه من ديوانه بمنطقة الأندلس، في وقت تتأهب الداخلية للقبض عليه لتنفيذ الحكم النهائي بسجنه عامين مع الشغل والنفاذ في قضية إساءته للأمير.‏‫

البيان

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *