احمد دندش : الفرق بين (المشوار) و(الاستشوار).!

*زمان كان الشاعر والفنان لما يطلعوا (مشوار) الحلة كلها بتقيف على (فدّ كراع).!
*اصلو (مشوار) الجماعة ديل كان مستحيل ينتهي بدون مايطلعوا ليهم بي اغنية جديدة.
*يعني لما زمان تشوف الكاشف ماشي ومعاهو عبيد عبد الرحمن اعرف طوالي انو الناس ديل ماشين (مشوار) وحيعملوا ليهم اغنية جديدة وهم (ماشين).!
*والغريب انو الاغنية بالرغم من ظروف (ولادتها الصعبة) دي، بتعيش مية سنة.
*دي (المشاوير) ولا بلاش.
*قال ليك زمان سيد عبد العزيز وعبيد الرحمن طلعوا (مشوار).
*وهم ماشين فجأة طلعت (بت) دايرة تكشح ليها موية، بس اول ماشافتهم في الشارع دخلت وقفلت الباب بي سرعة.
*طوالي عبيد قال لي سيد: (حاول يخفي نفسو)، قام سيد رد عليهو بكل بساطة: (وهل يخفي القمر في سماهو)..؟
*في النهاية برضو (مشوار) الجماعة ديل جاب ليهو اغنية.
*الظريف في الموضوع -بحسب التوثيق- انو الشاعر عتيق سمع بي حكاية سيد وعبيد والاغنية دي، فطوالي قام كاتب: (بالبدر او بالزهر هم ماانصفوك يازول الاوصفوك).
*يعني ياجماعة بصريح العبارة (مشوار واحد) طلع لينا اجمل اغنياتنا السودانية.!
*ود كان الفرق الحقيقي بين مبدعين زمان و(مدعي الابداع) بتاعين اليومين ديل.

باص بيني:
*زمان كان (المشوار) عندو قيمة…هسي (القيمة) بقت (بطاطس باللحمة) و…بس.!

باص غلط:
*الشاعر زمان كان بيكتب القصيدة وبيوصف محبوبتو وهو ماشافا اصلاَ…هسي (الشكية لي الله والرسول) تلقى البت قاعدة جنب الشاعر في كافتريا وخاتين قدامهم عصير (فراولة) وبعد دا كلو مايقدر يكتب فيها (كلمة)…ياعمي روح.!

باص قون:
زمان الفنان كان بستفيد من (المشوار)…هسي بقى يستفيد من (الاستشوار).!

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *