القيادة المكلفة لجبهة شرق السودان تحذر من خطورة الأوضاع

وجهت القيادة المكلفة لجبهة الشرق انتقادات لمساعد رئيس الجمهورية، ورئيس مؤتمر البجا موسى محمد أحمد، وقالت إنه احتفظ بمنصبه الرمزي كمساعد للرئيس وهو لا يساعد إلا نفسه، وقطعت الجبهة بأن اتفاق سلام الشرق لم ينفذ بدرجة مقبولة، ونبهت المجتمع الدولي والترويكا ودول الجوار إلى خطورة الأحوال بشرق السودان.
ووصفت القيادة المكلفة في بيان حصلت (الجريدة) على نسخة منه أمس، ما تم باسم صندوق إعمار الشرق بأنه مهزلة بالكامل، ولفتت إلى أن قضية مسرحي الجبهة ما زالت تراوح مكانها، وجدد البيان تمسك مواطني الشرق بحقوقهم ومكتسباتهم.
وحول التشكيل الوزاري الجديد قالت القيادة المكلفة: تمخض الجمل فولد فأراً، واعتبرت أن إجراء الانتخابات أزّم الموقف السياسي بالبلاد، ولفت البيان إلى استمرار القضايا الرئيسية من التهميش والفقر والمرض والتجاهل، ورأى أنها لم تراوح مكانها، وزاد: (إننا مصممون على النضال لنيل حقوقنا كاملة).
وانتقد البيان مواقف قيادات جبهة الشرق التي وصفها بالمعزولة وقال إنها قامت بأداء دور (الكومبارس) للمحافظة على مواقعهم بالسلطة، وأشار إلى أنه وعلى الرغم من مقاطعة مؤتمر البجا للانتخابات إلا أن رئيسه احتفظ بالدور الرمزي كمساعد لا يساعد إلا نفسه، وانتقد البيان مطالب حزب الشرق الديمقراطي للحكومة بعدم التنصل من تنفيذ اتفاق الشرق، وتحسر على ذلك ووصفه بالأمر المخجل، وقال: (كأن اتفاق الشرق مربوط بمكافأة أفراد). وحذر القيادة المكلفة لجبهة شرق السودان في بيانها الصادر من رئيسها سليمان أونور من استمرار التمثيل الرمزي والشخصيات التي امتهنت ما وصفه بالكنكشة لحل مشكلة الشرق، وتابع: (لا يحق للقيادة المعزولة التحدث باسم جبهة الشرق).

صحيفة الجريدة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *