7 أفكار «ساذجة» حولت أصحابها لـ«مليونيرات»: شاب باع «طوب» كحيوان أليف وربح 3 ملايين دولار

7 أفكار «ساذجة» حولت أصحابها لـ«مليونيرات»: شاب باع «طوب» كحيوان أليف وربح 3 ملايين دولار

أفكار كثيرة قد تبدو للكثيرين جنونية وساذجة، وهي كذلك بالفعل، لكنها مكنت أصحابها من كسب الملايين وتحقيق مكاسب خيالية من هذه الأفكار البسيطة التي ربما لم يفكر فيها أحد قبلهم، والسبب ببساطة أنها تبدو مثيرة للسخرية وساذجة.

ورصدت مجلة «بيزنس إنسايدر» الأمريكية، 7 أفكار وصفتها بالـ«ساذجة» تحولت إلى منتجات وبيعت منها ملايين الوحدات، ومكنت أصحابها من جني ثروات طائلة.

7. الوجوه الصفراء المبتسمة Yellow Smiley Faces

في عام 1963، استحوذت شركة التأمين The State Mutual Life Assurance على شركة أخرى اسمها Guarantee Mutual Company of Ohio، وفي أغلب الأحيان، يصاب الموظفين بعد حالات الاندماج أو الاستحواذ على الشركات في عالم الأعمال بالإحباط والتوتر وعدم الاستقرار والخوف من المستقبل والمجهول.

وقررت الشركة إطلاق حملة دعائية لرفع من معنويات الموظفين ورفع كفاءتهم الوظيفية وتحسين مستوى العمل، وكانت الخطة تعتمد على صنع شيء يمكن وضعه في كل مكان، على الطاولات والملابس والأزرار، يجعل الموظفين يبتسمون ويشعرون بسعادة خلال ساعات الدوام.

وبالفعل، تعاقدت الشركة مع هارفي بول، وكان وقتها فنانا حرا، وطلبت منه ابتكار رمز مشرق يسهل تذكره على بطاقة الشركة، وعرض «هارفي» على الشركة «الابتسامة»، وهي عبارة عن وجه أصفر مبتسم.

ورسم «هارفي» الوجه الأصفر المبتسم خلال 10 دقائق فقط بمجرد عرض الفكرة عليه، وتم تصميم الوجه في صورة أزرار أو دبابيس يتم تعليقها في الملابس أو الحقائب للزينة، ونال الوجه إعجاب الشركة ونشروه في كل مكان بالشركة وخارجها كنوع من التسويق، وفاق نجاح هذا الرمز جميع التوقعات، وبدأ هذا الوجه لاحقا بالظهور على القمصان والقبعات والمغلفات والبطاقات البريدية وعلب الكبريت، حتى أن مكتب البريد الأمريكي أصدر طابعا يحمل هذا الرمز.

ونجحت الفكرة بشكل غير متوقع محققة مبيعات خيالية، لدرجة أنهم في عام 1971، باعوا من هذه الأزرار 50 مليون قطعة، وصار هذا الوجه شعارا عالميا، ورغم كل هذا النجاح، لم يطلب «هارفي» تسجيل التصميم كعلامة تجارية أو حقوق طبع خاصة بالشكل، ولم يجني سوى 45 دولارا أمريكيا مقابل تصميمه، كما أن الشركة كانت تنشر الوجه من باب الدعاية ولم يربحوا شيئا من التصميم.

وبعد فترة، انتشر نفس الوجه لكن مع عبارة Have a Nice Day، وهذه الإضافة كانت عن طريق أخوين اسمهما برنارد و موراي سباين Bernard and Murray Spain، وسجلا حقوق التصميم بهذه العبارة في بداية السبعينات.

وفي عام 1999، عاد «هارفي» وأسس شركة The World Smile Corporation الخيرية لدعم الأطفال حول العالم، ووقتها، سجل حقوق الوجه المبتسم، وذهبت الأرباح للمشاريع الخاصة بالأطفال، كما طالب بالاحتفال بيوم الابتسامة العالمي World Smile Day الذي اعترفت به الأمم المتحدة وأصبح في أول يوم جمعة من شهر أكتوبر، بهدف تشجيع الابتسامة والسعادة والتفاؤل، وشعارهم: Do an act of kindness – help one person smile.

6. «الطوب الأليف» Pet Rock

في منتصف السبعينات، كان جاري دال يستمع لشكوى صديقه عن حيوانه الأليف، وذلك في سهرة من سهرات الأصدقاء، وكيف أن حيوانه الأليف يحتاج منه إلى رعاية وانتباه وإطعام وغيرها من الأمور، وعندها أخبر «دال»، وعلى سبيل المزاح، صديقه بأن يقوم بتربية «طوب» لأنه لا يحتاج منه إلى إطعام، و رغم أن الأمر كان مجرد مزحة إلا أن «دال» خرج من تلك السهرة وهو يفكر بالموضوع بشكل جدي.

وعلى الفور، بدأ «دال» في تسويق مجموعة من الصخور بعد تغليفها بكرتون ذو فتحات للتهوية تشبه تماما تلك التي تباع فيها الحيوانات من أجل التنفس، ووضعها في عش، وباع الصخرة الواحدة بمبلغ 3.95 دولارت.

درت هذه الفكرة على «دال» ملايين الدولارات، وربما السر كان في التغليف الجيد مع إرفاق دليل للاستخدام والتربية، وكانت التكلفة الفعلية للمنتج هي في التغليف، إلا أنها نجحت وتمكن «دال» من بيع 1.5 مليون قطعة حصى في الأشهر التي سبقت عيد الميلاد في عام 1975.

5. «تماغوتشي» Tamagotchi

هذه الفكرة ليست بعيدة عن فكرة «الحصى الأليف»، حيث أن «تماغوتشي» هو حيوان أليف رقمي، اختراعها وصممها الياباني، آكي ميتا، في عام 1996، ومنذ إطلاقها شكلت للآباء في جميع أنحاء العالم بديلا رخيصا للحيوانات الأليفة التي يطلبها أطفالهم، وبيع منها ما يقدر بحوالي 76 مليون وحدة حتى الآن، ودرت على صاحب الفكرة 900 مليون دولار.

4. «سلانكي» Slinky

اخترعها مهندس ريتشارد جيمس في أوائل الأربعينات، وكان القصد منها في الأصل دعم وتثبيت المعدات الحساسة على سفن البحرية الأمريكية أثناء إبحارها في بحر هائج.

واكتشف «جيمس» أن «سلانكي» يقوم بحركات فريدة من نوعها بعد سقوطه منه عن طريق الخطأ، لذلك قرر الحصول على قرض بقيمة 500 دولار، وإنتاج 400 وحدة «سلانكي» ليتم بيعها في متجر للألعاب، أما المبيعات المقدرة فهي لا تصدق، حيث بلغت 3 مليار دولار.

3. اللعب المحشوة Beanie Babies

لا يوجد شيء رائع أو مميز في هذه اللعب، لكن عندما أطلقتها تاي وارنر في عام 1993 لاقت نجاحا كبيرا وانتشرت بشكل واسع، ومنذ ذلك الحين تم شراؤها بالملايين، أما المبيعات المقدرة فهي 700 مليون دولار سنويا في ذروة الإنتاج.

2. موقع صور ضاحكة للحيوانات Icanhascheezburger.com

وجد إريك ناكاجاوا وكاري أونيباسامي، صورة قط مع تعليق صغير مضحكا وساخرا، فقررا إنشاء موقع مخصص لصور مماثلة، ومن ثم بدأ في نشر الصور الخاصة بهم وتشجيع الآخرين على تقديم مقترحاتهم، وتلقى الموقع أكثر من 35 مليون زيارة شهريا في ذروة شعبيته، وفي عام 2007، باع الشريكان الموقع بمبلغ 2 مليون دولار.

1. بطانية Snuggie

حملة إعلانية مثيرة للسخرية عمدا دفعت بطانية Snuggie لتصبح نجمة المبيعات العالمية، و«سنوجي» هي بطانية يتم ارتدائها في ليالي الشتاء الباردة، وبيع منها أكثر من 30 مليون وحدة، ودرت أموالا قدرت بأكثر من 500 مليون دولار.

المصري لايت

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *