السودان ينفي منع البشير من مغادرة جوهانسبيرج

السودان ينفي منع البشير من مغادرة جوهانسبيرج

نفى السودان، يوم الأحد، أن تكون هناك محكمة جنوب أفريقية منعت الرئيس عمر البشير من مغادرة جنوب أفريقيا الموجود فيها حالياً، للمشاركة في قمة الاتحاد الأفريقي الـ 25، بحجة تنفيذ مطالب المحكمة الجنائية الدولية باعتقاله.

وأعلن وزير الخارجية السوداني أ.د.إبراهيم غندور، في تصريحات، على هامش القمة، الأحد، رفض بلاده لطلب المحكمة الجنائية الدولية من حكومة جنوب أفريقيا توقيف البشير، مؤكداً أن الرئيس يشارك حالياً في فعاليات القمة الأفريقية بجوهانسبرج.

وقال غندور “إن هذا مطلب قديم تردده المحكمة الجنائية الدولية على فترات، ولكن الموقف الأفريقي الصامد الذي أكدته قرارات الاتحاد الأفريقي المختلفة، وكذلك المجالس التنفيذية للاتحاد الأفريقي أفشل كل هذه المحاولات”.

وأضاف “أن الجنائية ستستمر في استهداف القادة الأفارقة كجزء من قدرنا المحبب إلى أنفسنا أننا أفارقة، ونعتز بذلك وسيستمر استهدافنا”.
الدولة المضيفة

نائب سفير السودان في الاتحاد الأفريقي يقول إن الرئيس البشير وصل إلى جوهانسبيرج بدعوة من الدولة المضيفة للقمة جنوب أفريقيا،وبناءً على لوائح الاتحاد الأفريقي ،ويؤكد التزام جنوب أفريقيا بقرار الاتحاد الأفريقي

وفي السياق، قلًّل نائب سفير السودان في إثيوبيا والاتحاد الأفريقي حمزة عمر حسن من أهمية تقارير الصادرة بالخصوص، مؤكداً أن البشير موجود بدعوة من الدولة المضيفة.

وكانت تقارير صحافية تحدثت، في وقت سابق الأحد، عن إصدار محكمة جنوب أفريقية حكماً موقتاً بمنع البشير من مغادرة البلاد.

ووصل البشير السبت إلى مدينة جوهانسبيرج للمشاركة في القمة الأفريقية، التي انطلقت الأحد وتستمر حتى يوم الإثنين.

وقال حسن المشارك في القمة الحالية، في تصريح نشرته وكالة (الأناضول) التركية، إن الرئيس البشير وصل إلى جوهانسبيرج بدعوة من الدولة المضيفة للقمة (جنوب أفريقيا)، وبناءً على لوائح الاتحاد الأفريقي.

وأشار حمزة، إلى التزام الدولة المضيفة (جنوب أفريقيا) بقرار الاتحاد الأفريقي.

ونوَّه حمزة إلى الحصانة التي يتمتع بها البشير “رئيساً لدولة أفريقية ذات سيادة”.

ويرفض السودان ودولا أفريقية الاعتراف بالمحكمة، ويرون أنها “أداة استعمارية موجهة ضد بلاده وضد الأفارقة”.

وكانت المحكمة الجنائية الدولية طالبت حكومة جنوب أفريقيا الإيفاء بالتزامها تجاه قانون الجنائية، وتسليم الرئيس السوداني.

شبكة الشروق

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *