طرد أمّه من المنزل ليبيعه

احتلت قضية سيدة مسنة “86 عاما” العناوين في فرنسا، بعدما طردها ابنها من منزلها، لأنه قرر بيع المنزل الذي يملكه هو أكثر مما تستطيع أن تدفعه هي.

وكانت السيدة تعيش في المنزل منذ 40 عاما، في “فيردون” في دائرة “لورين” بشرق فرنسا، وقد وعدها ابنها بأنها تظل فيه لحين وفاتها.

وكان الابن قد قرر عرض المنزل للبيع في سوق العقارات مقابل 125 ألف يورو، بعد أن اشتراه منذ سبع سنوات مقابل 42 ألف يورو وقد قام بعمليات تجديد ثم عرضه للبيع بأكثر من سعره الاصلي بثلاثة أضعاف.

ولكن الخبراء قدروا المنزل بمبلغ 82 ألف يورو كحد أقصى، ودعوا المحكمة للتحقق مما إذا كان الابن ينفذ خطة احتيالية لضمان عدم استطاعة والدته شراء المنزل.

ورغم ذلك أيدت محكمة “نانسي” حكم المحكمة الجزئية، وقالت أن سعر المنزل مبالغ فيه بكل تأكيد مما يعنى أنها حيلة لثني المستأجر عن شراء المنزل.

القدس العربي

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *