بالصور ..بعد المنتحلين الستة وتغريدة مقتل الحوثي .. عسيري : لا أملك حسابات بمواقع التواصل

بالصور ..بعد المنتحلين الستة وتغريدة مقتل الحوثي .. عسيري : لا أملك حسابات بمواقع التواصل

نفى المستشار في مكتب وزير الدفاع العميد ركن أحمد عسيري، وجود أيِّ حسابٍ له في مواقع التواصل؛ حيث عرض إلى ذلك مراراً في أثناء بعض مؤتمراته الصحفية، وخصوصاً بعدما اتفق عددٌ من الحسابات المزوّرة باسمه، على تأكيدات بمقتل عبدالملك الحوثي؛ زعيم المتمردين الحوثيين أخيراً.

وأكّد “عسيري”، أنه لا توجد أي حسابات لقيادة التحالف على مواقع التواصل الاجتماعي، مشيراً إلى أنه متى ما كانت هناك أي معلومات، فسيتحدث عنها بالشكل الرسمي المعتاد.

وكان عسيري، قد نفى في تصريحات صحفية له صلته بالحساب الذي روّج خبر مقتل الحوثي، وقال: “ما أود تأكيده للرأي العام أنه لا توجد أي حسابات لقوات التحالف أو لي شخصياً على مواقع التواصل الاجتماعي، ومتى ما تأكدت أي معلومة لدى قوات التحالف سواء عن مقتل هذا الشخص أو غيره، سيتم الإعلان عن ذلك رسمياً .. فبياناتنا هي صوتنا الوحيد”.

الخمسة المزيّفة
“عسيري” الذي عُرف باتزانه وهدوئه وشفافيته مجسّداً توجّه قادة التحالف أحصى ما لا يقل عن خمسة حسابات مزيّفة باسمه على موقع “تويتر”؛ كلها اتسمت بالركاكة من حيث المسمّى الرئيس للحساب، وصولاً للمحتوى العابث أو المغرض أو السخيف من حيث تزييف الأخبار ونشر الشائعات وما يتبع ذلك.

“سبق” ترصد 6
ورصدت “سبق”، بشكل مبدئي، وجود ستة حسابات مزيّفة باسم العميد العسيري، على موقع “تويتر” كلها تروِّج لمعلومات غير دقيقة، وهو أمرٌ لا يخفى على المتابع الفطن، الأهداف التي تقف خلفها، خصوصاً في ظل المرحلة الحالية.

يُذكر أن “عسيري”، حظي بإشادة كبيرة من وسائل إعلام دولية، مؤكدةً ريادة الدور الإعلامي الرسمي لقوات التحالف، وعلى سبيل المثال ما ذكرته وكالة الأنباء الفرنسية، أنه إلى جانب التخطيط المتقن لمراحل إدارة عاصفة الحزم، فإن الجانب الإعلامي الذي يقدمه العميد العسيري، جاء في ظل القدرات الخاصّة للمتحدث الرسمي بثلاث لغات، وبشفافية عالية أبرزها عرض لقطات فيديو حية للصحفيين من أرض المعركة، مضيفة: “كان لافتاً اختيار شخصية تتمتع بالقبول واللباقة والثقة والفطنة تمكنت من خلالها المملكة من استخدام الإعلام بنجاح حقيقي وذكي.

جرائم معلوماتية
يُشار إلى أن انتحال الشخصيات على مواقع التواصل مُجرّمٌ في المملكة من خلال نظام مكافحة جرائم المعلوماتية، وبموجب قرارٍ من مجلس الوزارة عام 1428 نصّ على عقوبات رادعة بحق منتحلي الشخصيات على المواقع الإلكترونية، ابتداءً من السجن لمدة عام حتى عشر سنوات وبغرامة لا تزيد على خمسة ملايين ريال.

وتؤكّد دراسات حديثة، أن نسبة انتحال الشخصيات على مواقع التواصل تجاوزت 45 %، أبرزها لأسبابٍ تعود للتشويه والتضليل ونشر الشائعات والإساءة الشخصية.

صحيفة سبق

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *