الحكومة: استئناف الحوار الوطني بعد رمضان ونرحب بالدور الألماني

أكد النائب الأول لرئيس الجمهورية الفريق أول ركن بكري حسن صالح ترحيب السودان برغبة ألمانيا في دعم مسيرة الحوار الوطني، عبر سعيها لإقناع المعارضة والحركات المسلحة بالانضمام للحوار الوطني الجاري.
واتفق السودان وألمانيا خلال لقاء النائب الأول بمكتبه بالقصر الجمهوري، بمديرة قسم شرق إفريقيا والقرن الإفريقي بالخارجية الألمانية ماريان شوغراف طبقاً لـ(سونا) أمس، على مواصلة بحث الموضوعات المتصلة بالحوار الوطني عبر جلسات ونقاشات تفصيلية بين الأجهزة المختصة في البلدين.
وبحث اللقاء الذي يأتي في إطار الحوار بين السودان وألمانيا، العلاقات الثنائية وسبل دعمها وتطويرها خاصة في مجال الاستثمار والاستفادة من موارد السودان لمصلحة البلدين والشعبين، وحث الشركات الألمانية على الاستثمار في السودان خلال المرحلة المقبلة.
في السياق استقبل وزير الخارجية بروفيسور ابراهيم غندور، شوغراف التي تستمر زيارتها (3) أيام تبحث خلالها مع عدد من المسئولين السودانيين قضايا منها الحوار الوطني والهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر.
وأكد وزير الخارجية أن الحوار سيُستأنف بعد انقضاء شهر رمضان، ويضم جميع الأطراف الملتزمة بالحوار كحل للقضايا الخلافية، وقال إن الحكومة على استعداد لتقديم الضمانات الكافية لحضور المعارضين والذين يرغبون في الانضمام لركب السلام.
وذكرت المسؤولة الألمانية أنها ستبحث الهجرة غير الشرعية مع الجهات المختصة في الحكومة السودانية انطلاقاً من استضافة السودان لمؤتمر مهم عن الهجرة غير الشرعية يمكن البناء عليه مستقبلاً.

صحيفة الجريدة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *