قدموا له تفاصيل المأساة بالمستندات: رئيس البرلمان يتعهد بمتابعة قضية العالقين بالطيران لحين إيجاد الحل

كشف العالقون بسلطة الطيران المدني عن إغلاق الجهات المسؤولة في الطيران المدني، المكاتب الهندسية الاستشارية بالطيران المدني، ممثلة في الورش التي يمارسون فيها عملهم، وأوضحوا أنه تم إبلاغهم بأمر إخلاء الموقع لأن به مستندات، وكشف العالقون الذين يبلغ عددهم أكثر من (600) شخص عن استمرار مشكلة المرتبات وصرف الاستحقاقات منذ ثلاث سنوات، كما كشفوا عن رفض الطيران المدني منحهم كرتونة رمضان، بجانب إيقاف رواتبهم منذ عام ونيف ووقف البطاقة العلاجية للعاملين بالمكاتب الهندسية الاستشارية، في وقت تم توفير كرتونة رمضان وتجديد البطاقة العلاجية للشركات الخمس الأخرى بالطيران المدني وهي (القابضة، المطارات الولائية، الأكاديمية، مطار الخرطوم، والشركة الأمنية وشركة المقاولات والتشييد)، وقالوا إن سلطات الطيران المدني بررت الإغلاق ووقف كل الإجراءات في حق العالقين بأن قرارا صدر من مجلس الوزراء بإلغاء وظائف العاملين.

وكشفت لجنة العالقين بالطيران المدني لـ(اليوم التالي) عن تقدمها بطعن ورفع عريضة للمحكمة الإدارية العليا وطلب للمحامي العام لحكومة السودان بحجز تحفظي على أي قرارات تصدر تجاه قضية العاملين العالقين قبل النظر في القضية، وأكدوا بالمستندات التي حصلت عليها الصحيفة، قبول المحامي العام بوزارة العدل لطلبهم منذ أكثر من شهر ونصف وموافقته على وقف أي إجراءات لحين فض النزاع الموجود لدى المحكمة.

في الأثناء لجأ العالقون بالطيران المدني إلى البرلمان لتصعيد قضيتهم وإيجاد حلول لها، وتعهد إبراهيم أحمد عمر، رئيس البرلمان خلال لقاء ضمه بالعالقين بطلب منهم في مكتبه بالبرلمان أمس (الأربعاء) لأكثر من ساعة برفع القضية للجهات المعنية في الدولة وبحثها وإيجاد حل لها في أسرع وقت ممكن بعد أن تسلم منهم كافة المستندات التي تثبت حقوقهم ومذكرة تظلمية وضحوا فيها ملابسات القضية .

صحيفة اليوم التالي

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *