هيئة المياه توضح تفاصيل مشكلة شح المياه بالعاصمة

هيئة المياه توضح تفاصيل مشكلة شح المياه بالعاصمة

قطوعات الكهرباء والمياه ليست حديثة عهد، سيما في فصلي الصيف والشتاء، ومع ذلك يستبشر المواطنون خيراً في كل سنة جديدة، تبعاً للوعود التي تبثها هيئة المياه وشركة توزيع الكهرباء. ولكن يبقى الحال كما هو عليه سيما هذا العام، فقد تفاقمت المشكلة وتضررت الكثير من الأحياء بمحليات الخرطوم المختلفة. وعندما بلغ بهم العطش والحر مبلغه اضطر بعضهم للخروج في تظاهرات احتجاجية، يوصلون عبرها صوتهم للمسؤولين، كان آخرها ما قام به أهالي منطقة الفتيحاب أمس الأول بإغلاقهم جزءاً من مدخل كوبري الفتيحاب، فيما لم تنقطع تظاهرات واحتجاجات مواطني شمال بحري، الحلفايا وغيرها، التي زارها قبيل أيام معتمد بحري متفقداً وواعداً إياهم بالحل. وكذا أم درمان الثورات ومناطق من محلية أمبدة والفتيحاب والموردة.. أما الخرطوم فعادة ما تشكو من القطوعات المتكررة في جنوبها: جبرة والصحافة والكلاكلات والأزهري، ولم تخل، هي الأخرى، من الاحتجاجات الشعبية على تلك القطوعات خلال الفترة الأخيرة.
وللوقوف على أسباب ومدى إمكانية معالجة هذه المشكلة التي أرقت الكثيرين وشغلت الرأي العام، معالجة جذرية، استعانت (المجهر) بأهل الشأن في الشركة السودانية لتوزيع الكهرباء وكذا هيئة المياه. ورغم إبعاد شبهة كون الكهرباء سبباً من الأسباب أو مرتبطة بقطوعات المياه، اللهم إلا تلك المرتبطة بالآبار، إلا أن المياه جعلتها سبباً من الأسباب الرئيسية.
{ أمراض بسبب التناكر
في استبيان عشوائي لـ(المجهر) وسط عدد من مواطني المناطق المتضررة من قطوعات المياه تحديداً، قال أحد مواطني “الحلفايا” إن الضرر لم يقتصر على العطش وتعطل الأمور الحياتية فقط، إنما بلغ نيله من الصحة أيضاً، فهو يرقد في بيته مستشفياً من مرض “القارضيا” بسبب تعاطيه هو وأسرته المياه من التناكر لمدة (42) يوماً بالتمام، هذا إلى جانب عدم استقرار حياتهم بسبب “السخانة” والبعوض، الذي نهش جلدهم وأرق نومهم، فضلاً عن إضافة عبء شراء المياه بمبلغ يقارب المائة جنيه يومياً، مضيفاً إن المعتمد قام بزيارتهم ووعد بتحسين إنتاج المياه، وإنه قد بدأ العمل فعلياً في خط “11” والريان “10”.
بيد أن السائد هذه الأيام هو شراء براميل المياه حسب الاستهلاك. وتتفاوت الأسعار حسب كل منطقة، هذا بالتزامن مع دفع فاتورة المياه الملحقة قسراً بفاتورة الكهرباء. وقد طالب كثير من المواطنين بفصلها في الآونة الأخيرة، لعدم تمتعهم بالخدمة وشرائهم المياه رغم دفع فاتورتها. وقال شهود من سكان مدينة بحري غرب السواقي، تحديداً، إن الحال وصل بهم مبلغاً عظيماً حد أن بعض الأسر التي تعاني ضيقاً، يغسلون الأواني على “طست” ومن ثم تصفية مياهه وتنقيتها، والاستفادة منها في أغراض أخرى، رغم أنه لا تفصلهم عن النيل سوى نصف كيلو متر فقط.
{ تناقض غريب
وقال أحد مواطني شمبات الأراضي: (ريقنا نشف من العطش والمناشدة، ومشكلتنا متجذرة بالسنين.. وفي الآونة الأخيرة أصبح إمداد المياه ينقطع لثلاثة أو أربعة أيام. وكحل مؤقت وبمجهود فردي أحضرنا “تانك” كبير ورفعناه في البيت بطلمبة ألمانية “واحد حصان”، ومع ذلك نعاني من شحها)، مضيفاً: (وفي الوقت الذي يعطش فيه البيت وتنضب مواسيره من قطرة ماء، هناك مواسير مكسرة حول الحي، حتى أن مياهها كادت أن تبتلع عربة أمجاد بالقرب من المصانع).
وذات المعاناة تتكرر في جنوب الخرطوم، سيما الكلاكلة الوحدة، بالتزامن مع انقطاع التيار الكهربائي، ومدينة الأمل. أما سكان العزوزاب مربع (3) فخلافاً لأزمة المياه العامة، اشتكوا من مصنع بالمنطقة يعمل بتوصيلات مياه خمس بوصات من الخط الرئيسي الذي لا يتجاوز الثلاث بوصات، فتنقطع عنهم المياه من الصباح إلى المساء، حيث يظلون يترقبونها منذ ذلك الوقت وبصورة يومية.. وثمة مفارقة تتجسد في جزيرة توتي، التي تقع بين نهرين ومع ذلك تعاني من القطوعات بصورة راتبة.
{ غضبة عارمة
أم درمان ليست ببعيدة عن كل ما يحدث من قطوعات في المياه والكهرباء. وقبل أيام احتج سكان أمبدة معبرين عن غضبتهم بـ”تكسير” الأسفلت بشارع مدني، ولم تفتأ بعض الأحياء تخرج في مسيرات متفرقة، كان آخرها تظاهرة أهالي الفتيحاب.
{ تأثير الكهرباء على المياه
نفت الشركة السودانية لتوزيع الكهرباء بالخرطوم أن تكون لها علاقة بقطوعات المياه، أو أن هناك مشكلة تؤدي للقطوعات. وقال رئيس مجلس التنسيق الإعلامي “محمد عبد الرحيم جاويش” لـ(المجهر) إن التوليد قدر الحاجة، اللهم إلا إذا كانت هناك أعطال مثل مشكلة “الإزيرقاب” التي استهلكت زمناً طويلاً. ومن المعروف أن المحطة سبق وأن تعرضت لحريق أدى لتعطيلها، والآن تم تغيير الكوابل وبدأ التيار الكهربائي في الرجوع تدريجياً. وعن تأثير قطوعات الكهرباء على المياه قال إنه ليست هناك علاقة مباشرة فقط، إلا تلك التي تأتى عن طريق الآبار.. أما المحطات الرئيسية فلا علاقة لها بانقطاع الإمداد الكهربائي، واستشهد بمناطق بحري التي تقع على النيل، وأنها لا تتأثر بانقطاع الكهرباء.
واستطرد “جاويش” قائلاً إن الإنتاج متوفر بما يسد الحاجة، مبيناً أن إنتاجية سد مروي (1/ 1200) ميقاواط، ومحطة كوستي (330) ميقاواط، وهي المحطات الرئيسية التي تعمل الآن، إلى جانب محطة الروصيرص وقري ومحمود شريف. وعن استعدادهم للخريف، وما إذا كان سيؤثر على الإنتاجية زيادة أو نقصاناً، أو قد تحدث فيه قطوعات، قال إنه لا يؤثر بشكل مباشر وإن حدثت قطوعات فبسبب الأعطال، كسقوط الأعمدة وغيره (لكننا نؤمن على أن التوليد في أحسن حالاته).
{ هيئة المياه تشرح الأسباب
وفيما يعنى بقطوعات المياه حدثنا مدير الإدارة العامة للمصادر النيلية والجوفية، المهندس “أحمد قسم السيد” وبعد أن شرحنا له المناطق المتضررة عكف يشرح إشكالات كل منها، فقال: (جنوب الخرطوم بها آبار كثيرة، وليست فيها مشكلة، وما حدث في جزء من الأزهري.. وحالياً شغالين في معالجتها)، وأضاف: (أما الكلاكلة فهناك بعض الآبار كانت متعطلة بسبب قطوعات الكهرباء.. حالياً، ولثلاثة أيام نعمل على صيانة محطة المنارة المغذية لأم درمان، وأمس الأول توصلنا لمعالجة، لكن ومنذ أمس انقطعت الكهرباء عن الثورة الحارة “52” منذ التاسعة صباحاً وعادت منذ نصف ساعة- أمس عصراً- أما محطة الضغط العالي الرئيسية ببحري، فقد انقطعت الكهرباء وتسببت لنا في مشكلة)، لافتاً إلى أن أكثر المشاكل تكون بسبب الكهرباء، وقد طلبنا من إدارتها أن تعامل المحطات معاملة خاصة، وكذا الآبار لأن الكهرباء مبرمجة في الأحياء السكنية.
{ معالجة جذرية
استطرد المهندس “أحمد قسم السيد”: (بالأمس- أول أمس- وحتى منتصف الليل كنا بالحلفايا، نعمل على تركيب طلمبة جديدة في الخط الرئيسي لحل المشكلة، لكن انقطاع الكهرباء أعاق عملنا، وفي الأحياء الجديدة كمربع “10”، عملنا بئراً جديدة كاملة، وجنوب الكدرو بئراً ذات إنتاجية عالية، نتوقع أن تغذي المنطقة حتى الحلفايا وتساهم في حل المشاكل). وأيضاً من أسباب انقطاع وضعف المياه- حسب “قسم السيد”- الضغط السكاني الذي لازم المنطقة في الآونة الأخيرة، فأصبحت هناك زيادة في الخطوط، فضلاً عن شجرة “الدمس” المعروف عنها بحثها عن مصادر المياه ودس عروقها داخل الأنابيب حتى تغلقها تماماً. وهذا ما يحدث في المناطق المتاخمة للنيل مثل الفتيحاب وتوتي ومناطق المقرن حيث توجد بكثرة، وقد أجري مسح، وخلال أسبوعين فقط وجد أكثر من (15) موقعاً مغلقاً بسببها.
{ للخريف آثاره
قال المهندس “قسم السيد” إن “السخانة” عامل من العوامل الرئيسية لزيادة استهلاك المياه، وليست هناك إمكانية لزيادة الإنتاجية حالياً، والتي لا تقل عن مليون وخمسمائة متر مكعب في اليوم الواحد. وعن ما إذا كان فصل الخريف سيؤثر في هذه الإنتاجية قال إن ذلك احتمال وارد بسبب الدميرة التي تقلل من كمية المياه النقية رغم البرودة بعكس فصل الصيف، حيث نقاء المياه برغم الحرارة وذلك لحكمة ربانية.
وأمن مدير الإدارة العامة للمصادر النيلية والجوفية المهندس “أحمد قسم السيد” على أن المعالجات تجري على قدم وساق، وخلال أيام ستظهر نتائج ذلك.

المجهر السياسي

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *