الصحفية اليمنية ترفض بيع حذائها الذي ضربت به الحوثي بجنيف

رفضت الصحفية اليمنية ذكرى العراسي، العروض التي قدمت من داخل اليمن وخارجها لشراء حذائها الذي رمته بوجه رئيس وفد الحوثيين إلى جنيف “حمزة الحوثي” خلال عقده مؤتمراً صحفياً، الخميس الماضي، معتبرة أن الحذاء تاج على رأسها.

وقالت العراسي في مقابلة تلفزيونية، “إنها لن تفرط بحذائها الذي ضربت به الحوثي في جنيف حتى لو دفع لها مقابله كنوز الدنيا”، مشيرة إلى أن “حذاءها هذا هو تاج على رأسها ورأس عائلتها، وهو شرف لها، وردّت به كرامتها، وثأرت لإخوانها الذين قتلتهم ميليشيات الحوثي في اليمن”.

وأوضحت الصحفية اليمنية أن ما دفعها لرشق “حمزة الحوثي” بالحذاء هو استفزاز وفد الحوثيين لها عندما بدأوا تزوير الحقائق داخل قاعة المؤتمر، وقالت العراسي: “يتحدث الحوثي عن عدوان وعن جرائم ترتكب بحقهم، وكأننا ناس ليس لنا أي قيمة، وكأننا غير محسوبين على البشر”.

وأضافت: “الحوثيون أناس ليس لديهم لا ضمير ولا أخلاق ولا إنسانية، وهم مجموعة قتلة بكل ما للكلمة من معنى، أنا لست من فئة ضد فئة أخرى، وفي نهاية الأمر أنا يمنية، وأسعى للأمان والسلام في بلدي اليمن”.

ونفت العراسي وجود تنسيق مع أي جهة، وقالت “لم يكن هناك أي تنسيق بيني وبين أي جهة، لا مع حكومة يمنية ولا مع أي حزب آخر، وما فعلته كان تصرفا ناتجا عن ردة فعل آنية، عندما وجدت نفسي أمام قاتل إخوتي وهو جالس مستضاف في أفخم فنادق جنيف وله مؤتمر صحفي، وله الحق أن يتحدث!”.

القدس العربي

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *