داعش يشعر بالخطر وينقل عائلات مقاتليه الأجانب إلى حلب

تتسارع وتيرة التطورات في محافظة الرقة لصالح القوات الكردية وكتائب الجيش الحر، حيث تمكنت وحداتها من السيطرة على اللواء 93 في مدينة عين عيسى بريف الرقة الشمالي، بعد اشتباكات ضارية مع تنظيم داعش.

وبحسب “مسار برس” فإن المقاتلين كبدوا التنظيم خسارة آخر معقل له في ريف الرقة الشمالي، وبهذا تكون الفصائل الكردية قد تقدمت أكثر في عمق المحافظة باتجاه مدينة الرقة جنوبا بعد سيطرتها على مدينة تل أبيض وبلدة سولوك وعشرات القرى المجاورة، وهذا ما سيسمح لها بإحكام الحصار على التنظيم في مدينتي الرقة والطبقة ومحيطهما.

ووفقا للمرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن التطورات الميدانية دفعت التنظيم إلى نقل عوائل مقاتلين مهاجرين في صفوفه من مدينة الرقة إلى ريف حلب الشمالي الشرقي.

ونتيجة للتطورات، بدأ نفوذ داعش يتقلص في محافظة الرقة السورية معقل التنظيم بعد أن تمدد في الرمادي العراقية، كما أدت انتصارات مقاتلي الأكراد في سوريا إلى تعزيز نفوذهم في المناطق الواقعة تحت سيطرتهم من الحسكة شرقا إلى عين العرب غربا مرورا بريف الرقة الشمالي.

لكن انتصاراتهم لم تخلُ من تصاعد الاتهمات لهم بارتكاب انتهاكات ضد العرب والتركمان في المناطق التي سقطت تباعا بيدهم.

اخبار العربية

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *