أسواق الخرطوم بين تخفيض الولاية وعزوف المواطنين

وجدت خطوة وزارة المالية والاقتصاد وشؤون المستهلك ترحيبا من قبل المواطنين خاصة فيما يتعلق بأسواقها الأسبوعية التى يتم فيها تخفيض المنتجات الاستهلاكية بنسبة تصل الى 25 % من سعر السوق الرسمي وقال عدد من المواطنين إن الخطوة تشجيع حقيقي للمواطن تؤكد أن الأسعار السائدة فى الأسواق ليست حقيقية كما يرى البعض أن أسواق البيع المخفض بالولاية ساهمت فى تقليل النفقات للمواطن وأوجدت السلع بأسعار معقولة وفى متناول أيدي الجميع وأكدوا أنه وعقب دخول شهر رمضان الكريم فإن المواطنين وجدوا الأسعار معقولة خاصة فيما يتعلق بأسعار اللحوم التى تباع بحوالى نصف القيمة من سعرها الأساسي والسائد فى الأسواق الأخرى. وفى ذات الوقت يقول التجار فى الأسواق الرئيسية إن أسواق البيع المخفض أثرت سلبا على تسويق منتجاتهم حيث اتجه غالبية المواطنين الى أسواق البيع المخفض وبالتالي سلعتنا لم تجد رواجا لديهم مما حدا بنا الاستعانة بالوكلاء والموردين وتنبيههم بتقليل الكميات خاصة السلع الرمضانية مثل السكر والعدسية والكركدية وبعض المنتجات فى الوقت الذى قال فيه بعض الجزارين بالأسواق إنهم لاحظوا انخفاضا واضحا فى أعداد المواطنين التى تشترى اللحوم وذلك بسبب أسواق البيع المخفض مما حدا بهم الى البيع بأسعار قربية من تلك الأسعار وقال جزار إننا فى المساء نبيع بأي سعر للتخلص من البضاعة وأحيانا بالخسارة مبينا أن أسواق البيع المخفض ليس عليها ضرائب أو رسوم أما نحن فإننا ندفع أموالا تفوق التى نبيع بها الكيلو الواحد ولذلك فإننا معذورون فى السوق ونطالب المحليات أن تراعى خصوصية الشهر الكريم وأن تعفينا من الرسوم الكثيرة التى تصل فى اليوم الواحد إلى خمسين جنيها وهي بالطبع خصما على أسواقنا.

وتجدر الإشارة الى أن وزارة المالية والاقتصاد وشؤون المستهلك بولاية الخرطوم طرحت فى الأسبوع المنصرم منتجات اللحوم البيضاء وسلع أخرى بتخفيض يصل الى قرابة ربع سعرها القديم ( 22% ) من الأسعار السائدة ، وقال مقرر الآلية التنفيذية للبيع المخفض عمر هارون إن الوزارة نسقت مع شركات الدواجن لبيع كيلو الفراخ بسعر (27) جنيه بينما طبق البيض (26) جنيها وكيلو السمك البلطي 35 جنيها و سمك القرموط 30 جنيها مشيرا الى ثبات تلك الأسعار في كل أسواق البيع المخفض بمحليات ولاية الخرطوم طيلة شهر رمضان.

وقال مدير قطاع الاقتصاد والمستهلك بوزارة المالية ولاية الخرطوم دكتور عادل عبدالعزيز إن انتشار أسواق البيع المخفض بكل الولايات بأسعار ممتازة سيؤدي الى خفض المستوى العام للأسعار في الأسواق العادية الأخرى، مشيرا الى أن المواطن الذي لن يتمكن من الوصول لأسواق البيع المخفض سوف يجد نفس السلع بنفس السعر في الأسواق الأخرى لجهة انخفاض المستوى العام للأسعار. لافتا الى أن أسواق البيع المخفض تشمل سلع زيت الطعام والدقيق والصلصة والعدس.

وأعلنت وزارة المالية عن تخصيص ميدان ابوجنزير وموقف كركر وسوق ابوحمامة والشجرة واركويت لمحلية الخرطوم ، بينما خصصت لمحلية ام درمان سوق خليفة يوم الاربعاء ، وابوسعد جوار قشلاق الشرطة يوم الثلاثاء وسوق القمائر يوم الاحد والمسالمة يوم الاثنين.وخصصت لمحلية جبل اولياء سوق ابوآدم مربع (5) يوم السبت بجانب سوق متجول لوحدات جبل أولياء المختلفة.

وفي محلية كرري خصص سوق الحارة 20 يوم السبت والجرافة مربع 8 يوم الثلاثاء وسوق الحارة 58 يوم الخميس ، بينما محلية شرق النيل خصص لها ميدان المولد دار السلام يوم الاثنين والعيلفون يوم الاربعاء والشقلة محطة 40 يوم الثلاثاء والمايقوما ميدان الأمل يوم السبت.

بينما في محلية ام بدة خصص ميدان المولد الحارة 12 يوم السبت وميدان المجلس التشريعي يوم الاثنين ودار السلام يوم الثلاثاء بينما الفطيماب يوم الخميس ، وفي محلية بحري خصص ميدان الرابطة بشمبات يوم السبت وام ضريوة آخر محطة يوم الاثنين وسوق كوبر يوم الثلاثاء.

وخصصت الوزارة اسواق ام بدة للشركة الكويتية للدواجن وشركة الغار لمحلية بحري بينما شركة رويال جكن لأم درمان وجزء من الخرطوم وشركة ماثيو لشرق النيل وشركة البراري لمحلية كرري وشركة الحياة لجبل أولياء وجزء من الخرطوم

ولكن جولة للصيحة بأسواق ولاية الخرطوم كشفت عن ارتفاع اسعار الخضروات والفاكهة في اول ايام شهر رمضان وعزا مجموعة من التجار السبب الى تغير الاعتقاد الذي رسخ في قلوب المواطنين والتجارة من ان رمضان شهر العبادة والصوم الى رمضان شهر للهلع والجشع وارتفاع الاسعار ، وكشفوا عن ظهور حالات سالبة للمواطنين في عمليات الشراء والتي شملت تزاحما وإقبالا كبيرا على الشراء أمسية رمضان ومطلع أول يوم في الشهر الكريم ومع أذان المغرب معلنا انتهاء شهر شعبان واستقبل شهر كريم ينتظر العباد كل عام الأمر الذي قاد بدوره الى انعدام معظم السلع الاستهلاكية خاصة اللحوم والخضروات، حيث أعلنت معظم محلات بيع اللحوم والخضروات انتهاء ما كانت تعرضه كالمعتاد كل يوم وإن كان بعضها قام بزيادة(الجرعة) التي لم تسلم من الإقبال الشديد. في سوق بيع اللحوم اصطفت الصفوف من داخل المحلات لتمتد الى خارجها تكاد أن تحازي شارع الاسفلت حيث بلغ سعر الكيلو من الضأن 60 جنيها والعجالي 50جنيها، سوق الخضروات لم يكن أفضل حالا من سوق اللحوم حيث ارتفعت الأسعار فيها بصورة جنونية ، وأرجع عدد من التجار الارتفاع الى الجشع الذي يصيب تجار الخضروات الكبار فجأة مع تباشير شهر رمضان وقال التاجر ابراهيم محمد إن الزيادة في أسعار الخضروات لا مبرر لها وتوجد أسباب حقيقية تقف وراءها، مشيرا الى أن سعر الكيلو من الطماطم بلغ 20 جنيها، فيما بلغ سعر الكيلو من البطاطس 10 جنيهات بدلا عن 8 جنيهات والربطة من الجزر 3جنيهات ، وبلغ سعر كيلو من الاسود 10 جنيهات، فيما قفز سعر القطعة من العجور الى 10 جنيهات ويباع الجوال منه 200جنيه، ويباع الكيلو من الخيار 10 جنيهات، ويباع 15 قطعة ليمون ب5جنيهات، وربطة الجرجير جنيهان، لافتا الى أن الدستة لكل من البرتقال بلغت22جنيها ، والتفاح 30جنيها،والمنقة 36جنيها ، العلبة 20 جنيها،وبلغ سعر الدستة من البرتقال المستورد 22 جنيها. وكيلو الموز 5جنيهات

الصيحة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *