مملكة الشماسة.. الأسرة المتهم الأول والأخير..!!

مملكة الشماسة.. الأسرة المتهم الأول والأخير..!!

جلسنا إلى زعيم المملكة وملكها المتوج من قبل شماسة الخرطوم (عبد الواحد) المشهور بلقب (فيفتي)، الذي قال لنا إن هذا المجتمع مجتمع متكامل، وتحكمه نظم وقوانين وتقاليد، وابتدر شرح قوانين المملكة بمعرفة طقوس الزواج عند الشماسة له طقوس ومراسم تبدأ بتجمع الشماسة من أماكن متفرقة، ومن ثم يتم إرسال الأقوياء منهم إلى المطاعم والكافتيريات لتجميع بقايا الطعام (الكرتة)، وبعدها يتناولون بقايا الطعام ويبدأ الاحتفال، وهكذا يتم الزواج وتبدأ من لحظتها عملية التكاثر والتناسل داخل هذا المجتمع.
في هذه المملكة وبمثل ما توجد محفزات فهناك أيضاً عقوبات يصدرها الزعيم لمن يخالف أوامره ونواهيه، ويتم تحديد العقوبة حسب نوع المخالفة، فهناك عقوبه الزجاجة يتم تطبيقها على من يعتدي على زوجة آخر، ويأمر الزعيم من هو أشد عداء للمعتدي بأن يحمل زجاجة ويقوم بكسرها ويبدأ في تجريج المعتدي حتى تسيل الدماء من رأسه بالتحديد مع كل جزء يتمكن منه عدوه اللدود، والعقوبة الثانية تُسمَّى عقوبة (التصليب) وتُوقَّع على من يستولي على غنيمة ولا يخبر الزعيم بها، وهنا يقوم الزعيم بعمل علامة صليب على رأس صاحب الغنيمة بألة حادَّة، أما العقوبة الثالثة وتُعتبر الأقسى والأكثر بشاعة من سابقتيها، حيثُ توقع على من يفشي سر المجموعة لمجموعة أخرى، بجانب من لا يُعلِم الزعيم بوصول عربة الشرطة (الكشة)، وتكون بعملية اغتصاب جماعي للمدان سواء كان رجلاً أو امرأة، وغالباً ما يقع فيها الرجال، وهنا يُطلق عليه لقب (الناوه) بتفخيم النون.
مجازفات
فيفتي.. ملك الشماسة، وجدته رجلا في غاية اللطافة والظرف، تجاوب معي من الوهلة الأولى وبلا مقدمات إنداح في الحديث الشيق، وبلغة (الراندوك) وهي اللغة المستعملة في مملكة الشماسة والتي تُعرف عند العامة بلغة قاع المدينة، فبادرني بالسؤال، أها يا حبّه، قلتِ دايره تعرفي أسرارنا وخبايانا ؟.. أجبته بآآآآي .. قال، أها ودا عشان شنو؟ قلت: عشان أساعدكم.. فيفتي.. وافق على تعريفي وإطلاعي على أسرار عالم الشماسة على مضض، وطفق يشرح لي معاني مصطلحات لغة الراندوك، وقال إن جملة، تعال نتم شغل، تعني تعال (ننجز الفاره).. والفاره عندهم زول داقس وننجزه يعني نسرقه، والمجازفات تعني سرقة زول في المواصلات أو في زحمة أو مكان ضيق، و(خُم المُزَّة) معناها أنهب تلفون أو شنطة البنت، وبدون مقدمات يتم الخطف، ويبقى مارِق، (يلا إتفكفكوا.. وكُب الزوغه يا مان) وتعني أتركوا المكان نسبة لوجود (هوا) وهو الخطر، وكلمة أصلي معناها.. زول تمام، وهناك العديد من الجُمَل والكلمات الغريبة على المجتمع المحافظ مثل.. واقع ليك.. شتات يا فرده.. أطلع لي بره.. الجاكات.. الكضابات.. وغيرها المثير للاستغراب والدهشة ومنها ماهو غاية في الطرافة وأخرى غاية في السماجة ويعف اللسان عن النطق به أو ذكره.
فيفتي أبدى تحفظاً واضحاً حيال سؤالي عن طبيعة (المجازفات) التي يقومون بها ونوعيتها، وتردد كثيراً حتى ظننتُ أنه أنهى اللقاء، إلا أن تدخل زوجته بعد إقناعها من قِبَلي بأن (الموضوع ما خطير)، فخاطبته بالقول.. (شنو يا مان.. ما تكُب للمُزَّه دي الحَنَك.. عشان نتخارج ونتفكفك)، هنا رضخ فيفتي، وأجاب بامتعاض بائن.. وقال.. مرَّه جازفت ليك شنطة مُزَّة مليانه قروش ودهب في موقف الشهداء بأم درمان، وكبيت الزوغة جوَّه الخور.. ويعني مصرف المياه.. وأبيت أمرق لمَّا الشرطة جات وأشعلت النار في الخور.. ولما حسيت بالاختناق.. هكذا قالها بفصاحة.. إتفكفكت بجنبه تانية والفارات ديل دقسو يا منقه، ومنتظرني أكتر من ساعة.. وتاني مره جازفت ليك عمِّك جُلُك كِدا كان ماشي في الشهداء ومعاه مزه عجيبه، وعمك مع الراندوك الدقاق دا نسى نفسو وأنا بكشِف ليهو من بعييييد، ومعاي كاشف تاني، يعني فرده براقب من الجنبه التانية، وفجأة جيت واقع ليك في عمِّك، اتهجم واتكبكب، أها الفردة التاني جازف الموبايل الجلاكسي وكب الزوغه، ولمن عمِّك فِهِم الحاصل أنا اتخارجت برّاااحه،.. هنا شرح لي فيفتي أصول السرقة وقال لي، لو دايره تجازفي زول ألخميهو.. وفي فارات بتلخموا سريع وبسهلوا ليك الشغل، وفي ناس مفتحين شديد مابدقسو بسرعه، لكن.. (دقسة المفتح جريمة) أو كما قال فيفتي.
سألته.. طيب منو أكتر ضحاياكم؟.. أجاب بأنهن الفتيات أو (المُزز) على حد قوله، وفي زحمة المواصلات ممكن تجازف ليك أربعة، خمسة فارات وفي أسرع وقت وبدون جهد كبير.. فيفتي قال إن فترات الأعياد والمولد السوق يكون مزدحماً بشدة، والشغل بكون 100% وبدون صعوبه أو تعب .
النَّوَّامه
وبعد أن نفحته بصندوق سجاير، إنداح فيفتي في الحديث ورد جميل السجاير بمعلومات غاية في الدقة والخطورة، وذكر أن مصطلح (النَّوَّامة) يعني أصحاب الدرداقات والذين غالباً ما ينامون داخل الأسواق ويكونوا منهكين من التعب والإرهاق وبقعوا ميتين في النوم، وبعد داك الجماعه الشِّفوت يقوموا يجازفوا عمَّك التاكِل نايم دا ويتجازف مجازفه صاح ولمَّن يصحى يلقى نفسو شِرِب المويه بدودها.. على حد تعبير فيفتي.
الغريب أن فيفتي.. كان ود ناس.. ولكنه.. إتخارج من البيت وعمره عشرة سنوات.. كما قال.. وكان متمرداً على قرارات والدته، فدخل السوق منذ أكثر من خمسة عشر عاما مضت، ليصبح شماسياً بشهادة، عقب انضمامه لمجموعة كانت تقيم بالقرب من السينما الوطنية أم درمان، وبدأ العمل صبي أورنيش، وقال إنه كان مقرباً من الزعيم وقتها، والذي بدوره علَّمه (فنون المجازفة) مع تحديد منطقة عمل أي فرد في المجموعة وعليه أن يتقن عمله ويُجوِّده، وقال لكن البِقّع في يد الشرطة طوالي يركب التونسية ويختوهو في الرَّج.. سألته.. شنو يعني التونسية ؟.. قال ..هي عربة الشرطة، والرَّج هو السجن، وقال من يركب التونسية دا الزول الراقص والبعملها واااضحه، والبخطط صاح وبيدرس الموضوع بتكتيك.. والكلام لفيفتي.. وفُل الفُل لا بترفع في التونسية ولا بيمشي الرَّج.
من المحرر
غادرت الملك فيفتي وعائلته اللطيفة بعد إلحاح من زوجته بالبقاء حتى نتناول وجبة الغداء معاً، وكانت جادّة في ذلك، وفي هذه الحالة يتم تغيير السيستم اليومي وتتغيَّر الوجبة من الكرتة إلى طعام راقٍ يؤتى به من المطعم إكراماً للضيف العزيز والذي لن ينال هذه الصفة مالم يرتاح له الزعيم وعائلته.. وأثناء تجوالي في محيط سينما الوطنية أم درمان، لاحظت الوجود الكثيف جداً للشماسة في تلك المنطقة ويتخذون من الأوكار والبيوت المهجورة سكناً لهم والغالبية العظمى منهم يقطنون الأزقَّة، ووقفت عن قرب على مسألة تعاطيهم السلسيون بشراهة، وعلِمتُ أنهم يحصلون عليه بشتى الطرق والمجازفات، وهو يحيلهم إلى عالم آخر من المتعة المسروقة والكاذبة، فضلاً عن إنهم عقب تناوله يعيشون في وهم كبير وإحساس بالشبع والنشوة والسعادة الجوفاء الأمر الذي يهدد حياتهم بالخطر الداهم ويتطلب بالتالي التدخل العاجل للمسؤولين في الدولة وولاية الخرطوم بالتحديد لجهة إنقاذ أناس كانوا منا وبنا وقطعة من لحمنا قست على البعض منهم ظروفهم وظروف أسرهم القاهرة، وآخرون وجدوا أنفسهم في الشوارع هكذا بلا ذنب جنوه، والواجب والمسؤولية المجتمعية تتطلب ضرورة الإسراع بمعالجة أوضاعهم وحسم قضيتهم بما يقيهم شر الموت (سمبله).

التيار

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *