برلمانيون: وجود خلل في إدارة “أبيي” من الجانب الحكومي

أقر برلمانيون بوجود خلل في إدارة منطقة “أبيي” من الجانب الحكومي والتنازل عن إدارتها لدولة الجنوب. وقالوا: (لماذا ندفن رؤسنا في الرمال وجزء من الوطن يديره آخرون). وتوعد نواب من المسيرية بالمواجهة مع قبائل دينكا نقوك في حال رفض الدينكا الاتفاق والتعايش السلمي. وقالوا (خيولنا مسرجة). في وقت أفصح نواب عن امتلاك بعض القبائل لترسانة من الأسلحة، وطالبوها بنزع كافة أنواع السلاح وحصره في يد القوات النظامية فقط. وكشف البرلماني المسيري عن دائرة لقاوة الأمير “إسماعيل محمد يوسف” عن غياب دينكا نقوك من مؤتمر التعايش في “أديس” قبل يومين. وقال مددنا لهم أيدينا بيضاء لكن إذا رفضوا الاتفاق خيولنا مسرجة. وأضاف هناك آخرون يديرون الدينكا لذا لم يأتوا للمؤتمر. وانتقد اتهام العضو “كومندان جودة” للمجتمع الدولي بإفشال اتفاق السلام، مؤكداً بأن الحركة هي المسؤولة. وقال: (الحلو لمن سقط في وﻻية كردفان مزق أوراق الاتفاق ورمى بالمشورة في مزبلة التاريخ) . ودعا البرلمان لعدم ترك المصالحات للولاة، مطالباً بتحسين رواتب الإدارات الأهلية للقيام بدورها وانتقد رواتبهم، كاشفاً عن أن ناظر القبيلة يتلقي (250) جنيهاً والعمدة (150) فيما لا يزيد مرتب أي موظف عن (250). وانتقد النائب “ماجد جياك” تهاون الحكومة في إدارة “أبيي”، وقال الجانب السوداني انسحب منذ2011 لكن الجنوب لم ينسحب. وقال لماذا نتمسك باتفاق لايتمسك به الطرف الآخر.

المجهر السياسي

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *