داعش يهاجم مصنع غاز بفرنسا.. والعثور على “رأس مقطوعة”

داعش يهاجم مصنع غاز بفرنسا.. والعثور على “رأس مقطوعة”

قتل شخص وأصيب آخرون بجروح في اعتداء نفذه شخص يحمل راية “داعش” صباح الجمعة في مصنع للغاز قرب مدينة ليون وسط شرق فرنسا.

واقتحم الشخص الذي يشتبه بتنفيذه الهجوم على مصنع الغاز في منطقة “سان كانتان فالافييه”، وهو يرفع علم “داعش”، وفجر عدداً من قوارير الغاز، وفق مصدر قريب من الملف.

وعثرت الشرطة على رأس مقطوع عليه كتابات بالعربية معلقا على سياج قرب المصنع، بحسب مصدر قريب من الملف.

المنشأة التي طالها الهجوم

وصرح مصدر قريب من الملف لوكالة “فرانس برس”: “بحسب العناصر الأولى في التحقيق دخلت سيارة فيها شخص أو أكثر المصنع. وعندها وقع انفجار”، مضيفاً: “عُثر على جثة مقطوعة الرأس قرب المصنع، لكننا لا نعلم حتى الساعة إن كانت نقلت إلى هذا الموقع.. كما عثر في المكان على راية تحمل كتابة بالعربية”.

وأوقفت الشرطة، بعيد الهجوم، شخصاً يشتبه بأنه المنفذ أو أحد المنفذين. وأعلن وزير الداخلية الفرنسي، بيرنار كازنوف، أن الموقوف يدعى ياسين صالحي، ويبلغ 35 من العمر ومتحدر من المنطقة نفسها التي وقع فيها الانفجار. وأضاف أن الاستخبارات رصدته بين 2006 و2008. وأكد أن صالحي “على علاقة بالتيار” المتطرف، لكن سجله القضائي فارغ.
معلومات عن الشركة التي وقع بها التفجير

تقع الشركة التي وقع بها التفجير على مساحة 1000 هكتار، وتأسست في عام 1940، وتعد من الشركات العالمية، حيث تعمل في أكثر من خمسين بلداً، ويعمل بها 200 موظف ومتخصصة في توريد الغازات الصناعية والمواد الكيمياوية والمعدات والخدمات، وهي “أكبر مورد للهيدروجين والهليوم في العالم” وأشباه الموصلات للمواد، ومصفاة الهيدروجين، وتغويز الفحم، وتسييل الغاز الطبيعي والطلاء.

هولاند يعود لفرنسا

وفي ردود الفعل الأولى، غادر الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند القمة الأوروبية بعد ظهر الجمعة، عائداً إلى بلاده لفرنسا، فيما قررت الحكومة “تشديد الأمن” في جميع المواقع الحساسة في منطقة ليون على إثر الهجوم.

وأكد هولاند أن الهجوم “اعتبر إرهابيا، ما إن عثر على جثة مقطوعة الرأس وتحمل كتابات” في المكان. وأكد هولاند “التعرف إلى هوية المنفذ”، متحدثا عن إمكانية وجود منفذ ثان في الهجوم.

ومن جهته، أمر رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس “بالتعبئة الفورية” لقوى حفظ النظام لضمان “تشديد الأمن” في “جميع المواقع الحساسة” في منطقة ليون.

وأحيل التحقيق إلى القضاة المتخصصين في نيابة مكافحة الإرهاب في باريس.

العربية نت

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *