خبير أمني: الصور المضبوطة لدى القساوسة مهدد خطير لأمن البلاد

أغلقت المحكمة الجنائية العامة بالخرطوم بحري وسط قضية الاتهام في قضية القساوسة المتهمين بالتجسس. وذلك بعد أن استمعت المحكمة لآخر شاهد اتهام (خبير أمني المعز محمد أحمد الفكي) الذي كشف لدى مثوله أمام القاضي محمد أحمد غبوش أمس (الخميس) بأن تسريب المعلومات يعد مهددا خطيرا لأمن البلاد مؤكدا أن الصور التي عثر عليها في جهاز اللابتوب الخاص بالمتهم الأول إذا ما نشرت خارجيا يتمثل تأثيرها في الإجراءات التي تتخذها منظمات حقوق الإنسان ضد الدولة مما يعني أن السودان بلا قانون وأن انتهاك لحقوق الإنسان من الدولة في مواجهة مواطنيها، فيما ووصف الشاهد من يحمل الكم الكبير من المعلومات والتقارير والخرط التي عرضت عليه من لابتوب المتهم الأول، وصفه الشاهد بأنه عنصر أمني أو استخباراتي نافيا في ذات الوقت أن تكون أغلب البيانات والخرط التي يحملها جهاز المتهم الأول متاحة عبر الإنترنت أو جمعت لصالح منظمات طوعية مقرا بصعوبة إيجاد إحداثيات لأي مكان بسبب الحظر الأمريكي على السودان.

اليوم التالي

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *