احمد دندش : مطربو (أغاني وأغاني).. (تقييم) أول!

احمد دندش : مطربو (أغاني وأغاني).. (تقييم) أول!

*عصام محمد نور:
حتى الآن هو الأفضل بين كل المشاركين لهذا العام.. حضور (طاغٍ).. وحفظ متقن للأغنيات.. إلى جانب الإحساس العالي الذي أدى به كل الأغنيات.
*عاصم البنا:
يحتل عاصم المرتبة الثانية بعد عصام مباشرة.. وهو فنان صاحب إمكانيات مميزة.. واستطاع حتى هذه اللحظة الظهور بشكل جيد.. فقط يعيبه (خطف الأغنيات) من أفواه مؤديها وإصراره الدائم على الحضور في أي أغنية حتى وإن لم تتناسب مع صوته.
*حسين الصادق:
مشاركة حسين لهذا العام أضافت للبرنامج الكثير.. هو شاب مجتهد وطموح و(رزين).. وصاحب إحساس عالٍ وانضباط أدائي كبير.. وأظن أنه الأفضل من حيث اختيارات وأداء الأغاني التي أوكلت إليه.
*فاطمة عمر:
بكل أمانة، لم أشعر بوجود تلك الفنانة، إلا عندما (بكت) في إحدى الحلقات.. وأعتقد أن اختيارها للمشاركة في البرنامج لهذا الموسم لم يكن موفقاً على الإطلاق.
*مكارم بشير:
صوت جميل.. لكنه يحتاج لـ(وزنة)، وللمزيد من التدريب، للوصول للإتقان الكامل.. كما تحتاج للاجتهاد أكثر في مسألة (الإحساس بالأغنيات) التي تؤديها.. وأنت تعرف أن هناك بعض الأغنيات التي تحتاج أن تؤدى بهدوء، بعيداً عن تلك الانفعالات (الزائدة).
*هدى عربي:
للأمانة لم أسمع بتلك الفنانة في حياتي.. ولم أشاهدها إلا خلال النسخة الحالية من (أغاني وأغاني).. تتميز بموهبة وبحس فني معقول.. لكن ينقصها الكثير حتى تصل إلى مرتبة النجومية.
*إنصاف فتحي:
(تاهت) إنصاف فتحي هذا العام، وظهرت في شكل (متواضع) للغاية، رغم تألقها في الموسم السابق، وأظن أن مواصلة إنصاف بالشكل الحالي ربما ستجعلها خارج حسابات البرنامج في المواسم القادمة.
*مصطفي السني:
هو فنان (محظوظ).. لكنه لم يستفد على الإطلاق من الفرصة التي منحها له البرنامج للظهور، وظل مكتفياً بترديد أغنيات الراحل أبو داؤود، بينما ظل يجد صعوبة كبيرة في أداء الأغنيات الأخرى، وهو الأمر الذي ظهر جلياً خلال النسخة الحالية من البرنامج.
*طه سليمان:
اعتمد خلال النسخة الحالية على (إثارة الجدل) أكثر من تقديم منتوج جيد، هو فنان موهوب وصاحب صوت جميل، لكنه دوماً يقع في أخطاء لا يرتكبها فنان (مبتدئ بمركز شباب)!.. ظلم نفسه كثيراً وهو يجتهد ليقدم للناس خلال النسخة الحالية (أزياءه الغريبة) في الوقت الذي انتظر فيه الكثيرون اجتهاده في ما سيقدم من أغنيات.. طه يحتاج وبسرعة عاجلة للاقتناع بأن (الموهبة) هي ما تهم الناس، وليس (الوهمة)!

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *