أم وضاح : الاستثمار ودس المحافير!!

في زيارة نهارية خاطفة أمس(الجمعة) زرت حي الواحة بمدينة أم درمان وعلى طول المسافة من كبري الحلفاية حتى الواحة ثم العودة بشارع النيل أم درمان، ظللت أتأمل المساحات الشاسعة التي تطل على النيل دون أن تستثمر بالشكل اللائق والجاذب. ولعل هذه المنحة الربانية والنيل العظيم هبة السماء لأهل السودان يمتد خيراً وعطاءً دونما انقطاع عجزت حتى الآن الحكومات والإدارات والأفراد في أن يجعلوه الاستثمار الأكبر والأهم، باعتبار أن الحضارات في الأصل تنمو وتزدهر في المراقي والموانئ والشطآن التي هي ملتقى القادمين والعابرين، فكيف وحتى الآن لم تستطع الجهات الممسكة بملف الاستثمار أن تسوق لهذه الثروة الكبيرة وفي شاطئ النيل براح ومتاح لإقامة سلسلة من الفنادق والمطاعم والملاهي لرؤوس الأموال الوطنية والعربية، بتقديم كل التسهيلات الممكنة التي تحفز المستثمرين على اقتحام هذا المجال الذي وحده كفيل بأن يضع الخرطوم في تصنيف المدن السياحية الكبرى، لكن للأسف الشديد أن العقليات التي تدير هذا الملف دائماً أو غالباً فكرها الاستثماري مربوط بالإنشاءات السكنية لتصبح ملكاً لأفراد يتسلقون على إقامة غابات الاسمنت بلا تجانس أو هارمونية في الشكل والألوان. ومدن كثيرة أصبحت ببلدياتها تفرض على المواطنين ولو الحد الأدنى من التقارب في شكل البناء وعدد الطوابق ووحدة الألوان.
لكل ذلك فإن فهمنا للاستثمار لازال متخبطاً وعشوائياً ومضطرباً، لأن الملف نفسه متفرق دمه ما بين وزارة ومفوضية كليهما لم يجذبا للسودان وللخزينة العامة رؤوس أموال بحجم الثرة الهائلة والفرص المتاحة للمستثمرين الذين يجد أكثرهم من التعقيدات ما يجعله يفر بجلده بعيداً إلى دول أخرى، تمنح التسهيلات وتبذل الترحيب لهم حتى ينداحوا أكثر دونما تردد أو تخوف من مفاجآت غير سارة.
في كل الأحوال أرجو أن يكون ملف الاستثمار هو الملف الأول على طاولة حكومة ولاية الخرطوم في الفترة القادمة، والعلاقات المفتوحة مع الأتراك والصينيين يمكن استثمارها للاستفادة منها خبرة وتمويلاً، لكن بشرط أن يكون العمل بدقة وإخلاص وضمير بدون تداخلات وبدون (عمولات) طفشت من طفشت وجرست من جرست وهؤلاء جاءوا السودان بقلب مفتوح وأفكار وثابة وآمال بلا حدود، لكنهم للأسف اصطدموا بواقع جو يساعدوا في دفن أبوه (باع) أقصد دس المحافير!!
*كلمة عزيزة
رغم أني قرأت الحوار الذي أجري معه أكثر من مرة لم أفهم من الذي أعطى “عصام الشيخ” الضوء الأخضر ليقود المبادرة الشعبية لإعادة العلاقات مع الولايات المتحدة الأمريكية، وحتى لو نفترض أنها كانت مبادرة شعبية (توافق) عليها السودانيون أو لم يكن من الأجدى والأنفع أن يوسع ماعون المشاركين فيها لتضم النخب من المثقفين والفنانين، مع احترامي لوفد الشيوخ الذي لا أدري كم عدد الذين يتحدثون منهم اللغة الانجليزية!! لذلك أحسب أن هذه الزيارة مثلت قمة الفوضى والغوغائية التي نمارسها في السياسة والدبلوماسية، لأننا ندخل في مباريات بفرق غير مستعدة وغير جديرة بالمنافسة مع أخرى تجيد فنون التهديف وكسب ركلات الجزاء.. الغريبة أن السيد “عصام الشيخ” قال إنه سيستقبل وفداً أمريكياً على نفقته قوامه (100 شخص) لا أدري ما هي هوياتهم وما هي مهنهم الحقيقية؟ وما هو سقف حراكهم ولقاءاتهم مع شخصيات سودانية!! يا سادة أمريكا لن ترضى عنا بهذه الزيارات وإبداء مشاعر الود المصطنع، وهي دولة قائمة على مؤسسية تلزها بنهج علائق ومصالح لا تتقيد بتغيير الحكام عندنا أو عندهم سؤال مهم من هو “عصام الشيخ”؟؟
*كلمة أعز
أخشى أن يكون الزميل “سعد الدين إبراهيم” حين يعض بنان الندم على مشاركته في برنامج (فطير) مثل برنامج شق الديار، و”سعد” المسكون إبداعاً وقدرة على الحوارات أعاد نفسه عشرين خطوة إلى الوراء صعب أن يكتسبها من جديد والتسوي بي إيدك يغلب أجاويدك!!

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *