د. عادل الصادق المكي : بلة الغايب في الركايب

د. عادل الصادق المكي : بلة الغايب في الركايب

حلقتان من برنامج أغاني وأغاني والكانن بيدورن حول أشعار الأستاذ السر قدور…. وقام بتقديمهما عاصم البنا وعصام محمد نور… لم يكونن بذات ألق الحلقات التي يقدمها السر… تجربة أعتقد أنه قد جانبها التوفيق…. اعتاد مشاهدو البرنامج على تقديم الأستاذ السر وطريقته المسرحية ولغة جسده عند الحديث لم تتوافر عند الأستاذين عاصم وعصام.. فكانت الحلقتان باهتات شاحبات… بالرغم من الأداء الرائع من المجموعة التي تغنت بروائع الأستاذ السر…. أراد السر قدور أن يتحاشى الحرج بتقديم أغانيه ويتحدث عن نفسه فقدم الأستاذين عاصم وعصام أن يقدموهو.. لكن كنت أعتقد لو قدمها السر بنفسه وحكى عن مشواره الفني لا تثريب عليه…. لم يعتد الأستاذان عاصم وعصام على تقديم البرامج لذلك تلبسهما الحرج وزال عن الأستاذ السر!!!!!

كنت أتوقع في أمسية الجمعة… أن يخرج برنامج أغاني وأغاني عن رتابته وتخصصه المعهود في الغناء.. أن يقدم لنا المطربين الذين مدحوا المصطفى عليه الصلاة والسلام… أولا تغيير وإضافة.. ثانيا “إسكاتا للخشامة”.. والمديح هو ضرب من ضروب الغناء والإنشاد والطرب وله دور كبير في تشكيل الوجدان السوداني… وهناك كثير من المطربين قدموا مدائح وجدت قبولا ونجاحا… صلاح بن البادية “يا ليلى ليلك جن” وكثير غيرها.. عبد العزيز محمد داود له أكثر من مدحة أشهرها “السراي السراي الجافوا النوم وعقدوا الراي لمتين يا مولاي” وقصيدة ابن الفارض “أنْتُم فُرُوضي ونَفلي… أنْتُم حَديثي وشُغْلي.. يا قِبْلَتِي في صلاتي… إذا وَقَفْتُ أُصلّي” وأيضا اشتركوا هو والعطبراوي في إنشاد ديني معروف… الفنان خضر بشير قدم إنشاد “جل جلالو اللا لو شريك ولا لو مثالو. الله”….. وتغنى ثنائي العاصمة بمدحة “لمتين أزورو ويغمرني نورو”… والأستاذ السر مرجع ح يلقى غيرهم كتير… وفنجرة مني يزين الحلقة بمدحة أبو كساوي “قام الحجيج قطع.. قاصد نور البقع” تؤديها مجموعته الرائعة المشاركة في البرنامج!!!!…. ولسه الشهر قدامنا طويل… وإن شاء الله أكون أنا استعجلت وتكون هناك حلقة تصب في نفس الاتجاه.!!!

بلة الغائب.. رجل شغل بال المجتمع كلو.. شفتو في قناة الشروق في برنامج “بدون حصانة” للأستاذ هيثم كابو… شفت جزء من الحوار… تعرفت على الرجل بالرغم من أنني لم أره إلا في الصحف… تعرفت عليه من نضاراته الجاسوسية… التي أعتقد أنها هي نفس ماركة نضارات جيمس بوند العميل رقم صفر سبعة… استوقفني إعلانه وعزمه “أنه ما ح يتنبأ تاني”… ولسان حاله يقول “إن جاتكم نصيبة شوفو البيحدسكم بيها منو؟”…. ولسان حالي يرد ” يا زول بركة الخليت التنبؤ والنصيبة خليها تجينا وتعدمنا نفاخ النار…. انت قايل النصايب بتسوي لنا شي بعد كدي؟”… كما حسدته لمعرفته وصداقته لملوك الجن السبعة… سبعة يا بلة؟ وملوك كمان؟…. يا جامد.. ونحن لو لاقانا جن من (الرعية) في شكل زول وسلم علينا وفجأة اتقلب كلب الواحد يقوم جاري باقي عمرو كلو!!!!!!!

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *