مزمل ابوالقاسم : جديد مريخ غارزيتو

* حملت مباراة المريخ ومولودية شباب العلمة جملة مستجدات فنية قيمة، فات على الكثيرين رصدها في غمرة الأفراح التي تلت فوز المريخ الباهر وأداءه المشرف في اللقاء المذكور.
* على صعيد التوليفة لم تشهد فرقة المريخ جديداً يذكر باستثناء دخول المعلم عمر بخيت والإيفواري ديديه ليبري للتوليفة، وقد أدى ظهور اللاعبين في توليفة المريخ إلى إحداث تغيير في مواقع اثنين من اللاعبين، هما النيجيري سلمون جابسون والغاني كوفي.
* لأول مرة منذ أن انضم للمريخ لم يشرك غارزيتو سلمون جابسون في وظيفة لاعب المحور المتأخر، لأن الفرنسي دفع بعمر بخيت أمام قلبي الدفاع (علاء الدين وأمير كمال)، ومنح جابسون حرية في الحركة، مكنته من التقدم لإكمال الهجمة عدة مرات، علاوةً على تكليفه بالضغط على لاعبي وسط العلمة، خلافاً لما كان يحدث سابقاً، عندما كان جابسون يلعب في المحور إما منفرداً أو متأخراً، كما حدث في كل مباريات المريخ أمام عزام التنزاني وكابوسكورب الأنغولي والترجي التونسي.
* وجود عمر بخيت كلاعب محور صريح حرر جابسون، فتقدم وشارك في صناعة الهجمات، وكاد يسجل من إحدى الكرات التي واجه بها الحارس الجزائري قبل أن يمررها لديديه، الذي أخفق في استثمار الفرصة السانحة وسددها في جسد الحارس.
* كذلك أدى وجود المعلم في المحور لتحويل الغاني كوفي من الناحية اليسرى ليلعب حراً خلف بكري المدينة، مع وضع ديديه على الناحية اليسرى، وترك يمين الوسط لضفر الذي حظي بمعاونة كبيرة من رمضان، الذي شكل خطورة متصلة على العلمة من الناحية المذكورة في الحصة الثانية بالذات.
* تميز أداء رمضان ومصعب في الطرفين جمّل أداء المريخ أكثر وساهم في تقوية الجانب الهجومي للفريق.
* علق كثيرون على سيطرة المريخ الكاملة على وسط الملعب، ونعتقد أن وجود لاعبين بمستوى عمر بخيت وجابسون ساهم في رفع معدل السيطرة على الكرة، حتى بلغت أكثر من سبعين في المائة بحسب ما شهد المعلق الجزائري.
* أتاحت لنا إعادة قناة (بي إن سبورت) المتكررة للمباراة فرصة مشاهدتها بأعصاب هادئة عدة مرات.
* في أواخر المباراة تناقل لاعبو المريخ الكرة سبعين مرة من دون أن تنقطع منهم، وكان سلمون وعمر بخيت كلمة السر في تلك اللقطة الجميلة لأنهما كانا الأكثر لمساً للكرة فيها، ولا غرابة لأنهما يجيدان مهارة الاستلام والتمرير بامتياز تام.
* بدأ أمير كمال اللوحة البديعة عندما قطع الكرة من أحد لاعبي العلمة ومررها لزميله رمضان عجب، لتمر بعده على كل لاعبي المريخ، بمن فيهم جمال سالم/ قبل أن تنتهي باختراقٍ سريع من بكري المدينة للدفاع الجزائري من الناحية اليسرى لهجوم المريخ.
* توغل بكري في منطقة جزاء العلمة بعد أن تلقى تمريرة جميلة من مصعب عمر (أحد أبرز نجوم اللقاء)، ومرر العقرب كرة محسنة لديديه الذي سقط أرضاً وفشل في تحويل الفرصة السانحة إلى هدف.
* علماً أن ديديه فعل ذلك أربع مرات في المباراة المذكورة.
* قبل تلك اللقطة التاريخية تناقل لاعبو المريخ الكرة (16) مرة قبل أن تنتهي بتسديدة غير مركزة من راجي الذي كان مواجهاً للمرمى تماماً.
* مرة أخرى تناقل لاعبو المريخ المرة (20) مرة وانتهت الهجمة بعكسية من رمضان على رأس ضفر الذي أطاح بالكرة فوق أخشاب المرمى مع أنه كان مواجهاً له تماماً.
* بعدها احتفظ لاعبو المريخ بالكرة وتناقلوها (15) مرة وانتهت الكرة عند رمضان الذي راوغ اثنين من مدافعي العلمة بمهارة عالية، ورفع عكسية فأبعدها أحد المدافعين من أمام راجي المتمركز أمام المرمى منفرداً.
* ليس صحيحاً أن المريخ اكتفى بالهدفين، وأن غارزيتو فشل في استثمار النقص العددي للفريق الجزائري.
* بعد الطرد أتيحت للمريخ سبع فرصة سانحة للتسجيل.
* راجي وحده أهدر فرصتين بسوء التسديد.
* كذلك تكفل بكري وضفر وديديه وكوفي بإهدار خمس فرص أخرى، كانت سترفع النتيجة إلى رقمٍ قياسي.
* أهدر بكري فرصة بالتسرع في التسديد، وأضاع راجي فرصتين بالطريقة نفسها.
* وتسببت أنانية كوفي في إضاعة هدف مؤكد للمريخ، لأنه أصر على التسديد من زاوية ضيقة بدلاً من التمرير لبكري المتمركز داخل منطقة الجزاء بلا رقابة.
* بعدها عاد كوفي ليهدر فرصةً أخرى من كرة عكسية انزلق لها ولم يفلح في تحويلها إلى هدف.
* مريخ غارزيتو يلعب كرة قدم هجومية الطابع، تمكنه من الوصول إلى مرمى الخصم بغزارة، وتجعله ناجحاً في صناعة كم هائل من الفرص أمام المرمى بغض النظر عن هوية الخصم.
* حدث ذلك أمام عزام وكابوسكورب والترجي وتكرر أمام العلمة.
* الشيء الوحيد المقلق في أداء المريخ هو كثرة إهدار الفرص السهلة، مثلما حدث في اللقاء الأخير، وحدث قبلاً في مباراة الذهاب مع كابوسكورب والترجي، وفي معظم مباريات الدوري.
* مطلوب من غارزيتو أن يجتهد لمعالجة ظاهرة إهدار الفرص السهلة.
* لو حدث ذلك فسيحتفل أي فريق يخرج خاسراً أمام المريخ بأقل من نصف دستة!
آخر الحقائق
* اليوم سيعود المريخ لساحة الدوري بمواجهة رهيب كوستي.
* سيخوض الزعيم اللقاء بشعار لا تنازل عن الصدارة.
* المريخ فوق والبقية لا تأتي!
* المباراة لن تكون سهلة لأن مريخ كوستي يمتلك لاعبين أقوياء وفرقة محترمة.
* تذكروا أن الرهيب فرض التعادل على الهلال في عقر داره بديكور موسى.
* نتوقع أن يجري غارزيتو عدة تعديلات على توليفته الأساسية.
* إراحة بعض الأساسيين ومنح الفرصة لبعض نجوم الدكة مهمة جداً.
* شخصياً أتمنى مشاهدة محمد سيلا في لقاء اليوم للوقوف على مدى جاهزيته البدنية.
* علي جعفر جاهز وقد شارك في لقاء الرابطة كوستي.
* الحديث نفسه ينطبق على الريح علي.
* علاء الدين لن يشارك في لقاء اتحاد العاصمة، واختبار بديله المحتمل في لقاء اليوم مهم جداً.
* مشاركة الغاني أوكراه في اللقاء مطلوبة أيضاً.
* نتمنى ألا يكون قد تأثر نفسياً بإبعاده من قائمة مباراة العلمة.
* ما زال مجلس المريخ يتلكأ في تعيين مدير الكرة حتى اللحظة.
* المجلس لا يجتمع، لا يتابع فريقه، ولا يظهر الاهتمام الذي يتناسب مع أهمية المرحلة.
* ننبه الأخ كمال دحية مدير إستاد المريخ إلى أن أرضية الرد كاسل لم تكن في المستوى المطلوب في مباراة الزعيم مع مولودية العلمة.
* تم قص العشب بطريقة قبيحة، وبمسارات متعرجة لم نعهدها في الملعب الجميل.
* ظهرت بعض الفراغات في النجيل، مع أنه بدا أطول من اللازم.
* سيسافر المريخ إلى الجزائر لأداء مباراتي العلمة والوفاق، وسيكون بمقدور الأخ كمال أن يغلق الملعب لتجهيزه لأول مباراة إفريقية أمام السطايفة في الثامن شهر أغسطس المقبل.
* خمسة أسابيع أكثر من كافية لقص العشب وتسويته بطريقة ممتازة.
* المريخ خطير هجومياً، والهلال يعاني من ضعف واضح في خط المقدمة.
* خطورة المريخ في المقدمة مرتبطة بحركة عقروب الذي نتمنى أن يحظى بتجهيزات خاصة ليحافظ على المستوى المذهل الذي يقدمه في الموسم الحالي.
* سيرة العقرب تسبب الأرتكاريا لبعض من لم يتقبلوا حقيقة تألقه بالشعار الأحمر.
* بكري بالأحمر أحلى وأخطر.
* احتفالية شقلوب المميزة تصدرت الصفحة الأولى لصحيفة الدايلي ميرور البريطانية!
* بكور اقتحم الصحافة البريطانية لأنه بلغ العالمية.
* المسكين.. كان مدفون بالحياة قبل أن يتجه إلى العرضة الجنوبية ويبلغ العالمية.
* قبل أيام رشحه محبو وفاق سطيف لارتداء شعار فريقهم وقالوا إنه من أخطر مهاجمي إفريقيا حالياً.
* العافية درجات يا بكري.
* عافي منك وراضي عنك سو رضايا!
* حد يبدل شقلوب كواي القلوب بجوليام وأندرزينهو؟
* آآآآخر خبر: أيش جاب لجاب يا هلالاب؟

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *