البشير: «نتحدى أي زول يقول في مسؤول أخد عمولة»

أدار رئيس المؤتمر الوطني، رئيس الجمهورية المشير عمر البشير لقاءً مغلقاً وساخناً استمر زهاء الساعتين مع نحو (650) شاباً وشابة من قيادات المؤتمر الوطني من جميع أنحاء البلاد بينهم (481) شاباً يمثلون رؤساء الحزب بمحليات البلاد البالغة (881) محلية. وأجاب الرئيس في اللقاء المغلق مساء أمس الأول والذي جاء على هامش الملتقى الشبابي لأمناء شباب الوطني بشفافيه على الأسئلة التي طرحها الشباب دون تحفط من ضمنها مطالبتهم للبشير بالاهتمام بمعاش الناس واستفسروه عن ما يثار عن الفساد وقضايا التعليم وملف الصحة وعمل السودانيات بالخارج.

في الوقت الذي دافع البشير عن تجربه الإنقاذ وقال «البعض يقول ليك خلي ناس الإنقاذ يرجعونا محل قالوا أنقذونا». وشدد على تغير الحال بالتوسع في التعليم واستخراج النفط وزيادة ميزانية الدولة، وأعلن عن نفير جودة التعليم وسمى العام المقبل عام السلام وذلك بحسم التمرد بالتي هي أحسن أو أخشن»، وقطع بعدم وجود فساد رأسي أو فساد ممنهج، واستدل بعدد الطرق والمشروعات الضخمة التي تم إنشاؤها، وأضاف «أتحدى أي زول يقول في مسؤول أخد عمولة»، وأشار إلى وقوع ما أسماها بالأخطاء المالية التي يمارسها البعض، وكشف الرئيس عن إنزاله لموجهات صارمة لولاة الولايات بتشكيل حكومات تنزل للمواطن وتعيش معه وتعبر عن قضاياه، ودعا شباب حزبه بالرجوع إلى الأحياء، وقال «ما تكون كل اهتماماتكم سياسية وفيها تطلع للمناصب»، وأشار إلى الدور الكبير الذي يمكن أن يقوم به الشباب في فك الحصار علي البلاد بإعمال الانتاج، وزاد «الشباب هم المرهم الذي نداوي به الجروح». وكان أمين الشباب بالوطني بله يوسف حث الشباب على إدارة حوار مباشر مع الرئيس، وقال إن الشباب لهم دور كبير في تنزيل وثيقة الإصلاح.

صحيفة آخر لحظة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *