ماذا طلب فقراء العرب من ثروة الوليد بن طلال؟

ماذا طلب فقراء العرب من ثروة الوليد بن طلال؟

هيمن قرار الأمير السعودي ورجل الأعمال البارز، الوليد بن طلال، بالتبرع بكامل ثروته للأعمال الخيرية، على اهتمامات رواد مواقع التواصل في عموم المنطقة العربية، فيما تسابق الكثير من المدونين لتقديم طلبات الحصول على إعانة مالية.

وكان صاحب مؤسسة “المملكة القابضة” التي تمتلك استثمارات في قارات العالم الخمس، قد قرر التبرع بكامل ثروته البالغة 32 مليار دولار للأعمال الخيرية والإنسانية في السعودية ودول العالم خلال السنوات المقبلة.

ورغم أن الأمير الوليد، لم يكشف عن آلية التبرع بأمواله، واكتفى بالقول إن ذلك سيتم عبر منح المبلغ للمؤسسات الخيرية، إلا أن كثيرا من المدونين العرب على مواقع التواصل الاجتماعي، تسابقوا في تقديم طلبات الحصول على إعانات مالية من الثروة الهائلة.

وسجل كثير من المغردين العرب الذين يدعون أنهم من المحتاجين، طلباتهم على الهاشتاق المتفاعل على موقع “تويتر” “#الوليد_بن_طلال_يتبرع_بثروته” على أمل الحصول على رد من المسؤولين عن توزيع الثروة.

وطلب بعض المغردين مبلغاً صغيراً للحصول على الطعام والدواء، بينما طلب آخرون مبلغاً يساعدهم على البدء في مشروع صغير يدر دخلاً يؤمن معيشة أسرة، فيما طلب آخرون الحصول على سيارة في إشارة إلى الكثير من السيارات الفارهة التي منحها الأمير في الآونة الأخيرة للرياضيين السعوديين.

وبينما اختار كثير من المغردين السخرية في طلباتهم، بدا أحد المغردين المصريين جاداً في طلبه الذي لخصه في تغريدة واحدة قال فيها “اباااي، مش عااوز غير جموستين من الثروة القناعة كنز!!”.

وطالب مغرد سعودي آخر بسداد دينه، قائلاً إنه مسجون حالياً بسبب الديون، فيما كانت طلبات أكثر السعوديين الحصول على سيارة، بمن فيهم الإمام السابق للحرم المكي عادل الكلباني.

وشكك عدد من المغردين في جدية الأمير بالتبرع بكامل ثروته، وقالوا إنه التفاف على قوانين الضرائب، فيما أشاد آخرون بقراره، بينما ينتظر كثير من أصحاب التغريدات أن ترد مؤسسة “الوليد الإنسانية” على طلباتهم.

المصري اليوم

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *