حيدر المكاشفي : لماذا (يتدعشن) هؤلاء الشباب

حيدر المكاشفي : لماذا (يتدعشن) هؤلاء الشباب

من المعلوم بداهةً أنه لا شك في التصاق المعلول بعلته التصاق الرضيع بأمه، فالعلة حسب القاعدة المعروفة تدور مع المعلول حيثما دار وجوداً وعدماً، فإذا زالت العلة زال المعلول، وإذا بقيت بقيّ، والأسباب المعينة تؤدي إلى ذات النتائج المعينة، وعليه فإن التخلص من المعلول لا يتسنى إلا بالقضاء على العلة، وما ينطبق على العلة ينطبق على الأسباب ونتائجها، فما لم تُزل الأسباب فإن النتائج غير المرغوب فيها ستظل كما هي، ولهذا فإن المدخل الصحيح للتخلص من العلل والنتائج غير المرغوب فيها ينبغي أن يتوجه رأساً إلى العلة وليس المعلول، وإلى السبب وليس النتيجة، وإلى الفيل وليس الظل كما تقول الحكمة الشعبية (عينك في الفيل تطعن في ضلو).
وفيل قضية هذا الشباب السوداني النضر الذي بدأ يشق طريقه الى (الدعشنة) هو في العلة التي تقودهم معصوبي الأعين مغلقي العقول الى هذا الطريق الموحش والمظلم، وليست أبداً فيهم هم كـ (معلولين)، وعليه ما كان للناس منذ أن أطلت هذه الظاهرة المزعجة، أن يهتموا بالبحث عن إجابات لأسئلة (شخصانية) من شاكلة من هم هؤلاء الشباب ومن أي الأسر ينحدرون وأين يدرسون وأين كانوا يعيشون وغيرها من عينة هذه الأسئلة الشكلانية، مع أن الأولى أن يتركز الاهتمام في مثل هذه القضايا في البحث عن العلة وبذل الجهد للحصول على إجابة عن الأسئلة التي تمثل محور القضية وهي لماذا (يتدعشن) هؤلاء الشباب وكيف تتم دعشنتهم، وماذا وجدوا في الدعشنة ففضلوها على غيرها وهلمجرا من أسئلة تستهدف استكشاف العلة ومعرفة الأسباب، فــ (التدعشن) وخاصة في أوساط الشباب أضحى اليوم ظاهرة عالمية شملت حتى بعض الشباب الغربي من الجنسين، دعك من بعض شباب الدول العربية والإسلامية الذين بدأوا يتوافدون على داعش سواء من داخل أوطانهم أو من مهاجرهم، وما شبابنا الذي نجح في الهجرة الى داعش أو من ينتظر وتحدثه نفسه بالهجرة اليها، إلا حلقة صغيرة في هذه السلسلة المتسعة والمنداحة يوماً بعد يوم على مستوى العالم وخاصة العالم العربي والإسلامي، وعليه فإن مشكلة الدعشنة ليست محلية صرفة تتعلق ببعض الطلاب بل لها بعدها العالمي الذي لا بد من استصحابه… أنا لا أملك وصفة محددة لمعالجة ناجعة للمشكلة، ولكن أعتقد أن هذا هو المنهج الصحيح للتعاطي معها، والكرة الآن في ملعب الجميع أسر ومجتمع ودولة.

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *