ام وضاح : وما خفي أعظم!!

بكل تأكيد أن المسألة ليست شخصية، وليست قاصرة فقط على أسر طلاب (مأمون حميدة) الذين التحقوا بتنظيم (داعش)، فبكل تأكيد الهمّ طائلنا جميعاً، والقضية قضية مجتمع بحاله وليس أسرتين أو ثلاثاً حتى نغض عنها الطرف أو نتجاهلها ونمارس حياتنا كالمعتاد، وتنغلق هذه الأس على حسرتها وتنكفئ على دموعها لـما حدث هو كارثة بمعنى الكلمة، لأنه مجرد أن تصل جهة ما حزباً كان أم تنظيماً أو فكراً إلى هذه الدرجة العالية في عمليات غسيل المخ لهؤلاء الشباب ليتركوا دراستهم وأهلهم وأوطانهم، فإن هذا يدلل على أننا وللأسف وبكثير من الغفلة والجهل تركنا هؤلاء الشباب باباً مفتوحاً على مصراعيه للأفكار المتطرفة التي تجعلهم يسلكون هذا السلوك.
ودعوني أقول إن السيناريو نفسه فيه كثير من الأحداث التي تدعو للتساؤل، فمثلاً مستحيل ألا تكون قد ظهرت على هؤلاء الشباب بوادر إيمان وقناعات بالفكر الداعشي، وهذه البوادر بالتأكيد لها إشاراتها ودلالاتها، وهنا نتساءل عن دور الأسرة في استيعاب أبنائها اقتراباً منهم بالجسد والفكر.. هل معقول أنه لم يلاحظ أحدهم ولو من باب النقاشات العابرة وجميعهم ينتمون إلى أسر مستنيرة أن هناك وميض نار تحت الرماد؟ والجامعة نفسها، التي شهدت سابقة من قبل لم تستفد منها للأسف بغباء محير لتفعّل مزيداً من أدوات المراقبة والتحسب حد الحذر، فتكررت الكارثة بذات السيناريو وذات الطريقة و(تاخد كف) آخر على ذات الخد.. لكن السؤال الحقيقي الذي يفترض أن يوجه للسلطات الأمنية بمطار الخرطوم التي أحسبها (ما قاعدة في أضنيها) وتعلم تمام العلم أن الظاهرة تكررت بشكل أو بآخر، وبالتالي لابد من تكثيف الاحتياط لها، والحس الأمني كان ينبغي أن يرتفع إلى أعلى معدلاته وشباب في هذه السن ومن جامعة (مأمون حميدة) التي شهدت تسرباً سابقاً لطلابها نحو (داعش) يحضرون فرادى، ومسافرين إلى تركيا كمان، وبمنتهى البساطة يمنحون إذن المغادرة وركوب الطائرة، ولو أنه تم تعطيلهم لدقائق والتأكد من إدارة الجامعة حول وجهتهم فربما أحبطت فكرتهم وما تمكنوا من المغادرة.. لكن للأسف، الحس الأمني في مطار الخرطوم مرتفع فقط في صالة الجمارك مراقبة للتلفزيونات والأحذية وشنط المدارس لتحقيق (الربط) العالي، وشباب زي الورد (يتسرب) بكل بساطة وفي وضح النهار.
في العموم، لا أملك إلا كامل التعاطف مع أسر هؤلاء الطلاب، وأتفهم تماماً إحساسهم والألم الذي يعتصرهم والمعاناة التي سيواجهونها حتى يطمئنوا على أبنائهم!! لكن تبقى مسؤولية الدولة في حماية أولادنا من الفكر المتطرف بمزيد من فتح الحوارات الفكرية والشبابية البناءة والمسؤولة، لأن من يعتقد أن الكبش داخل الجامعات ينتج (حملان وديعة) هو واهم، والدليل خلايا (الدواعش) التي ظهرت بهذا الشكل السافر.. وما خفي كان أعظم!!
{ كلمة عزيزة
لو أن حلقة (أغاني وأغاني) التي خصصت لأغاني العملاق “عبد الكريم الكابلي”، خضعت لتصويت الجمهور لنال كل المشتركين صفراً كبيراً، لأن ما تم تشويه لأغاني الرجل، وفي حياته وعينه تعاين.. ورغم أن نسبة التشويه قد تفاوتت ما بين فنان وآخر إلا أن “مصطفى السني” (قلب الهوبة) بأداء مصطنع وصوت مستلف وحاجات كده ما عارفة أعبر عنها!!
{ كلمة أعز
ارتفعت معدلات الروعة في برنامج (زول في الساحة) إلى أعلى معدلاتها في حلقة الأخ مساعد رئيس الجمهورية “عبد الرحمن الصادق المهدي”، لأن “عبد الرحمن” من شاكلة الضيوف الذين يرفعون معدلات المشاهدة لما يتمتع به من ثقافة وكاريزما وحضور.. وبصراحة السيد “عبد الرحمن” بهذا الظهور الجميل قدم مرافعة دفاع حقيقية عن الصورة الذهنية لدينا عن أولاد البيوت الكبيرة في الأحزاب التقليدية بأنهم “أولاد مصارين بيض” و”الغنماية تأكل عشاهم”.. وما تسألوني قاصدة منو!! في العموم السهرة جميلة بضيفها ومقدمها “محمد عثمان”، وحتى فنانتها “حرم النور”.

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *