والي شمال دارفور: سنضرب المتفلتين بيد من حديد

والي شمال دارفور: سنضرب المتفلتين بيد من حديد

شدد والي شمال دارفور، المهندس عبد الواحد يوسف على أن حكومة الولاية ستضرب بيد من حديد كل من وصفهم بالمتفلتين الذين يقومون بزعزعة الأمن والاستقرار وترويع المواطنين ونهب أموالهم وممتلكاتهم واختطاف سياراتهم تحت تهديد السلاح بمدينة الفاشر، وتمسك بأن القانون سيأخذ مجراه وسيطال كل من وصفهم بالمجرمين من دون مجاملة لأي كائن من كان على الإطلاق.
وقال الوالي خلال حديثه في حفل إطلاق برنامج شهر رمضان المعظم للعام 1436هـ والذي نفذه ديوان الزكاة أمس بساحة مسجد الفاشر العتيق، إن حكومة الولاية لن تقف مكتوفة الأيدي تجاه المجرمين والمتفلتين، ودعا المواطنين الى ضرورة التعاون مع الأجهزة المختلفة وذلك بالتبليغ عن أي نشاط مشبوه لأية مجموعات تروع المواطنين وتنهب ممتلكاتهم بجانب المروجين للخمور والمخدرات والأساليب الفاسدة، وطالب المواطنين بضرورة عدم التستر عن المجرمين وعدم التخوف منهم، وأكد التزام حكومة الولاية بتوفير الحماية للمواطنين.
وجدد المهندس عبد الواحد وفقاً لـ(سونا) حرص الحكومة على تحقيق الأمن والاستقرار باعتباره المفتاح الأساسي لتحقيق التنمية وتنفيذ كافة البرامج، وقال إن الإجراءات الأخيرة التي اتخذتها الولاية بشأن تفعيل أوامر الطوارئ والتي قضت بمنع ارتداء القناع (الكدمول) وتظليل السيارات واستخدام الدراجات البخارية غير المرخصة ومنع حمل السلاح، قال إن تلك الإجراءات تعتبر أولية.
من جهته أشار معتمد محلية الفاشر المكلف التجانى عبد الله صالح الى أن الإجراءات الأخيرة بشأن تفعيل أوامر الطوارئ أسهمت في تحقيق الأمن والاستقرار، ووجدت تجاوباً من المواطنين، وأوضح أن تحقيق الأمن بالفاشر يعني تحقيق الأمن لجميع المحليات وسيسهم بصورة مباشرة في تمكين مكاتب الزكاة من الاضطلاع بدورها على الوجه الأكمل تجاه الجباية.

الجريدة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *