بالصور: من سيلفي ميسي إلى طفولة نيمار .. غرائب وطرائف كوبا امريكا

بالصور: من سيلفي ميسي إلى طفولة نيمار .. غرائب وطرائف كوبا امريكا

اسدل الستار السبت عن سحر بطولة كوبا امريكا 2015، والتي شهدت ولادة بطل جديد، بعدما نجح أصحاب الارض تشيلي بالفوز على الارجنتين في المشهد الختامي من البطولة بركلات الترجيح (4-1) عقب التعادل السلبي في الوقتين الاصلي والاضافي، والتتويج باللقب بعد صيام طويل دام 99 عاما.

وشهدت البطولة على العديد من الاحداث الطريفة والامور الغريبة في عالم (الجلد المدور)، ويستعرضها لكم موقع على النحو التالي:

1- سيلفي ميسي

شهدت مباراة جامايكا والارجنتين، والتي انتهت بفوز التانغو بهدف نظيف، لقطة مثيرة للاهتمام بعدما تجاهل الجامايكي ديشرون براون خسارة منتخب بلاده وتوديعه البطولة ليقوم بالتقط صورة (سيلفي) مع نجم برشلونة الاسباني، ليونيل ميسي للذكرى.

2- هدف يتسبب بوفاة

لم يكن يعلم ديرليس غونزاليز لاعب منتخب باراغواي ان الهدف الذي سجله في شباك البرازيل، سيودي بحياة عمه متأثرا بأزمة قلبية، بسبب فرحته العارمة بإنجاز ابن شقيقه مع الباراغواي.

3- اصبع خارا

قام مدافع المنتخب التشيلي غونزالو خارا بعمل مشين لا يقبله أن شخص عاقل، بعدما وضع اصبعه اسفل ظهر مهاجم اوروغواي ادينسون كافاني في خطوة لاستفزاز مهاجم باريس سان جيرمان الفرنسي الذي نال البطاقة الحمراء، والغريب في الامر ان هذا التصرف غير الرياضي دفع (الكونميبول) لايقاف خارا 3 مباريات قبل أن يخفض العقوبة إلى مباراتين فقط!.

4- فالديز وميسي (مصائب قوم عند قوم فوائد)

رفض الدولي الارجنتيني ليونيل ميسي استلام جائزة افضل لاعب في مباراة باراغواي والتي انتهت بالتعادل الايجابي 2-2 في دور المجوعات، ليقوم اتحاد امريكا الجنوبية بتغريم اتحاد الكرة الارجنتيني ومنح الجائزة لمهاجم باراغواي نيلسون فالديز، وكرر ميسي نفس الامر في المباراة النهائية التي خسرها منتخب بلاده امام تشيلي، ليتم شطب الجائزة.

5- نيمار لم ينضج بعد!

علقت جماهير السامبا آمالها على نجم برشلونة، نيمار دا سيلفا، بيد ان الاخير لم يكن يتمتع بالخبرة الكافية لادراك حجم المسؤولية الكبيرة التي وضعتها عليه جماهير البرازيل، ليودع البطولة قبل نهايتها بعدما قام بضرب الكرة في وجه بابلو ارميرو ثم تشاجر مع الكولومبي كارلوس باكا، ليقوم الحكم بإشهار البطاقة الحمراء بوجه نيمار، وعوقب بالحرمان 4 مباريات، معلنا عن انتهاء رحلته مع البرازيل في كوبا امريكا، بينما ودعت البرازيل البطولة على يد باراغواي بركلات الترجيح.

واخيرا .. السحر اللاتيني افتقد إلى موسيقى السامبا التي تعزف على وتر نيمار فقط، فيما عطل محاربو تشيلي الماكينات الهجومية للارجنتين في المشهد الختامي ليستمر صيام الـ 22 عاما ويبقى ميسي بدون اي لقب قاري مع منتخب الارجنتين، وافتقدت كولومبيا لمخالبها، ولم ترتفع امواج المكسيك عاليا بتشكيلة من البدلاء، وفشلت الاوروغواي في رحلة الدفاع على لقبها بغياب سواريز .. حقائق لا يمكن انكارها .. فأيها كان الاصعب على الجماهير ومتابعي البطولة؟.

كوووره

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *