وزارة الداخلية تتعهد بالعمل على تحقيق السلامة المرورية

جدد وزير الداخلية رئيس مجلس تنسيق السلامة المرورية الفريق أول ركن عصمت عبد الرحمن زين العابدين، اهتمام مجلسه بتحقيق السلامة المرورية بطرق المرور السريع والمحافظة على أرواح وممتلكات المواطنين وبث التوعية والإرشاد المروري وسط مستخدمي الطريق، والعمل على إنفاذ برامج التقنية والتتبع الآلي للحد من الحوادث المرورية.
وترأس الوزير أمس، الاجتماع الثاني لمجلس تنسيق السلامة المرورية بقاعة وزارة الداخلية، بحضور مدير عام قوات الشرطة الفريق أول شرطة هاشم عثمان الحسين، ومدير الإدارة العامة للمرور مقرر المجلس اللواء شرطة عادل أبوبكر الخير، وأعضاء المجلس من الوزارات والهيئات ذات الصلة.
وأشار الوزير حسب (سونا) الى أن قضية السلامة المرورية تعتبر من القضايا العالمية التي أصبحت تؤرق الدول بالحوادث المرورية التي يروح ضحيتها أبرياء، وقال إن الاجتماع أقر تنفيذ المرحلة الثانية من مشروع الرادار والعمل على تنفيذ التتبع الآلي للمركبات السفرية، بجانب دراسة تعديل لائحة التسويات الفورية. وتابع أن الاجتماع أوصى بتوفير عنابر طوارئ على طرق المرور السريع ومراجعة الطرق القومية التي تحتاج للتأهيل والصيانة بالتنسيق مع الإدارة العامة للمرور، وضبط جودة مواصفات الإطارات والمركبات المستوردة وقطع الغيار بالتنسيق مع الهيئة السودانية للمواصفات والمقاييس.
ومن جانبه دعا مدير عام قوات الشرطة الفريق أول هاشم عثمان الحسين للاهتمام بالتوعية المرورية للحد من الحوادث المرورية، وتوفير مشروعات التقنية في الطرق الرئيسية، بجانب تنظيم عمل الركشات وترخيص المركبات لمزيد من الضبط المروري بطرق المرور السريع.
وفي السياق أكد مدير الإدارة العامة للمرور اللواء شرطة عادل أبوبكر الخير جاهزية إدارته لتحقيق السلامة المرورية من خلال دعم برامج السلامة بالآليات والمعينات الفنية واللوجستية التي تحقق السلامة بالطرق القومية من خلال توفير عدد (120) عربة دورية تم نشرها بطرق المرور السريع، إضافة إلى دعم غرفة التحكم (777) بعدد (57) عربة دورية وعدد (20) عربة لأقسام المرور السريع مما أسهم بصورة مباشرة في تقليل الحوادث المرورية.
وأشار الخير للتنسيق مع المواصفات والمقاييس لمراجعة ومطابقة الإطارات وفحصها والتأكد من جودتها، وأعلن عن توصية بإنشاء مجالس للسلامة المرورية بولايات البلاد المختلفة للعمل على إنفاذ منهج التربية المرورية في المدارس بعد طباعة عدد (1000) نسخة من المنهج الذي تم إعداده عبر خبراء مختصين.

صحيفة الجريدة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *