الترابي ينتقد الحكومة الجديدة ويحذر من حرب شاملة فى حال حدوث تغيير فى القوى و يستبعد حدوث اغتيالات سياسية

وجه الامين العام لحزب المؤتمر الشعبي المعارض في السودان، حسن الترابي، انتقادات صريحة لتكوين الحكومة في شكلها الأخير، وقال في أول تعليق على التطورات السياسية بالبلاد عقب فترة صمت طويلة، أن التشكيل الحكومي نهض على أسس قبلية ، وجدد الترابى مخاوفه من تفجر نزاع دامي في السودان بسبب إنتشار السلاح لكنه إستبعد دخول البلاد في انقلاب عسكري أو إغتيالات لقادة سياسيين.
وقال الترابي الذي كان يخاطب ليل أمس الأول الأحد، حشدا من السياسيين بمنزل القيادى في الإتحادى الأصل بخارى الجعلى، أن تكوين الحكومة الحالية بني على اسس قبلية، كاشفا عن أن تتبعه للوجوه التي تم إختيارها في مناصب وزراء الدولة ، أكد تسيد القبلية في الاختيار للمناصب ، وأضاف» منحوا هؤلاء وزير ..لازم يمنحوا اولئك وزيرا للدولة».
وأبدى الترابي إستغرابه لعدول الرئيس عمر البشير عن فكرة عدم الترشح للرئاسة مجددا، وكشف عن ان البشير أبلغ اجتماعين منفصلين لآلية « 7+7» بأنه لن يترشح للرئاسة، واستدرك « لا أدري لماذا استبدل رأيه».
وقطع الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي بأن الحكومة تخضع حاليا لضغط الرأى العام فيما يخص انتشار الفساد، وأوضح أن السودانيين باتوا يملكون قدرات جيدة في انظمة الإتصال والتعرف على كل ممتلكات الوزراء الجديدة.

وقال « اى وزير يبنى عمارة بعد خمس يوم كل السودان يسمع
.. وحتى اذا تزوج إمرأة ثانية وامتلك عمارتين، وعربات جديدة .. يكون تحت رقابة شديدة جداً».
وقال الترابى ان الخيارات السياسية لخروج البلاد من مأزقها محدودة جدا اما الحوار او الحرب.
واستبعد الترابي مواجهة البلاد مشكلات أمنية بحدوث اغتيالات سياسية او انقلاب عسكري وقال ان طبيعة الشعب السوداني بعيدة عن العنف ، وتابع « أخذ العساكر درسا والان الانقلابات العسكرية اصبحت غر مقبولة من المجتمع الدولي وفي العالم.»
غير أنه جدد مخاوفه السابقة من مواجهة البلاد حربا شاملة حال حدوث اي ثورة تغيير بالقوة، وعزا قلقه لإنتشار السلاح في مناطق واسعة.
وقال «أخاف على البلد جدا، الثورة حال قيامها لن تكون كثورتى اكتوبر وابريل .. السودان الان كله تسلح، ولو قام فيه احتراب ستشعله نيرانا.. وسيكون اسوأ من الصومال والعراق لاننا قبائل واشكال وانواع».
و في سياق آخر أعلن الترابي عن تحركات لتكوين جسم جديد، يرتكز على الدين ويتجاوز تصنيف الحكومة والمعارضة، كاشفا عن فتور الحماس تجاه مسمى حزبه الحالي «المؤتمر الشعبي».

وتابع «نحن الان غير متحمسين لمسمى المؤتمر الشعبى، رغم فروعنا المنتشرة فى كل السودان».
وأشار الى انه تحدث مع جهات عديدة للاتفاق على منظومة قائمة على الدين ووفقا لأصوله، لكنه نبه الى ان الجسم المقترح لن يكون تنظيما سياسيا ولاحزبا .
وتابع « نحن نريد حركة شاملة تكون فكر، ومجتمع، و الحضارات تصنعها شعوب وليس حكومات».
وبشرت قيادات في حزب المؤتمر الشعبي خلال جولات بولايات عديدة بمنظومة الحزب الجديدة التي شاعت في الإعلام تحت مسمى «النظام الخالف».

 

صحيفة أخبار اليوم

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *