د.عادل الصادق المكي : أقتاتُ من مزيكة أبي

إلى الآن ولي حسي وبعد الحلقة العشرين.. أعتبر هذا الموسم أنجح موسم لبرنامج أغاني وأغاني إلا كان يجيب لو طرطشة من هنا ولي غادي..!!! الأوركسترا الفرقة الموسيقية المصاحبة لمطربي البرنامج تستحق مليون تعظيم سلام.. شايلة بي ردف.. ولها خمسين في المية من نصيب نجاح البرنامج إن لم تزد النسبة.. أحيانا أحس بطرب شديد للموسيقى أكتر من الغنية وطريقة أدائها..!!!
نجي للنضم القاعد أنضم فيهو طواااالي.. كل ما يمرق من رحم الأمة ملك لكل الأمة في كل ضروب وصنوف الإبداع.. وتحديدا الغناء وخاصة الغنا الكان ليهو دور في تشكيل وجداننا.. وتحديد أكثر دقة.. فترة الغناء الذهبية.. الفترة الجات بعد فترة غناء الحقيبة.. وكثير من جيل شباب تلك الفترة كان له علاقة بأغاني الفترة.. وأصبحت جزء من أعز ذكرياتو.. ولما يسمعها من سيدها الأصلي.. عويناتو يرقرقن.. ويسافر عبر الزمن إلى حياتو الما بترجع تاني والله غالب.. واتخيلوا معاي زول عندو ذكريات مع غنية معينة.. ويجي واحد واللا واحدة في حفلة يلم فيها ويسوي ليها شاعت ما ضاعت.. ودا يكون راقد فوق عنقريبو ويسمع فيها في حفلة لا ألومو إن شال عكازو ومشى لمّ في الغناي وأخد تار ذكرياتو وتار الغنية وتار الفنان الأصلي.. دعونا نحتفظ بهذه الأغاني كما هي.. وبنفس طريقة أدائها ولحنها وبصوت صاحبها الأصلي.. نعم كانوا أصحاب تلك الأغاني يرددوا أغاني من قبلهم من مطربين ولكن كان من يقوم بالترديد يستحق شرف أن يؤديها ونسبة لعدم تطور الحياة كان الناس يعتمدوا على الحفظ حال موت صاحب الأغنية الأصلي.. ومن يحفظ ليس بالضرورة أن يكون مطربا لكنه يهبها لمطرب يثق في صوته وأدائه عشان ما يشوهوها ويخربوها.. لكن حسي تطورت التقنيات وممكن أي حاجة تتحفظ بصوت صاحبها الأصلي.. ومافي داعي زول أشتر يغنيها في الحمام خليك من يغنيها في حفلة وفي وسيلة إعلامية.. وناس تبشر وتجبجب.. وشي رقيص وشي رديح وشي زغاريت وشي كواريك.. بعد مرات لما أسمع غنا (بعض) مطربي هذا الجيل وما يسمونه بالغناء الهابط.. أتبسط وأشحد ربنا يشدههم ويخليهم في هبطانهم دا وما يلموا في أغاني الفترة الذهبية ويهبطوها معاهم.. خلينا محاوشة الفنانين من أغاني الغير.. بقينا نحاوش ونحجز في وليدات الفنانين ما يغنوا ويخربوا أغاني آبائهم.. وكتاااار القاعدين يخربوا في أغاني أبهاتهم.. وعايشين من وراها.. وفيهم واحدين مانعين أي زول يغنيها غيرهم.. واحتكروها.. ومافي زول يفتح خشمو بي غنية والبيسمعو بيهو غنا.. الدغش يلقى البوليس يدق في خشم بابو.. هذه الأغاني إرث.. وعلى الدولة حمايتها من البهدلة والتشويه.. حمايتها حتى من أولاد المطرب.. ممكن تتعمل لجنة من متخصصين الزول النفسو عاجباهو يجي للجنة لو وافقت تديهو موافقة يغني لمدة تلات سنوات ويجي يجدد تاني الظروف ما معروفة يمكن صوتو يتغير.. طالما نحن كأمة لم نحترم إرثنا ولم نقدره لازم نحترمو بقوة السلطان والقانون!!!! ونحرسو.. وزي ما عندنا حرس للصيد يبقى عندنا حرس للأغاني والدلاليك!!!!!

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *