مكبّ في قلب حي “كافوري” يثير هلع المواطنين ويقلق مضاجعهم

مكبّ في قلب حي “كافوري” يثير هلع المواطنين ويقلق مضاجعهم

بعد أن أصبح قبلة للضالين والمشردين.. ومرتعاً للصوص
مدارس ورياض عالمية تواجه المكبّ غادرت المبنى بسبب إصابة “700” طفل بأمراض مختلفة
دعوة للمسؤولين للوقوف على بعض المواطنين المحتجزين بين المصانع ومكبّ النفايات
أسرة يتناوب أفرادها في حراسة المكان من السكارى واللصوص
عدم وجود خدمات بالمكبّ دفع بالعاملين للتجول في الحي واستباحة المسجد لقضاء حوائجهم وتخريبه
رئيس اللجنة الشعبية: الوالي السابق قال “هذه محطة وسيطة لفرز النفايات وليست مكبّاً”
تحقيق- هبة محمود
درجنا على أن تخصص الأماكن الطرفية والقصية مكبّاً للنفايات حفاظاً على صحة المواطنين في المقام الأول وكمظهر حضاري ثانياً، لكن أن يتجسد ذلك واقعاً في منطقة تضج حيوية حيث عدد من مصانع المواد الغذائية، فضلاً عن كونها تعدّ من الأحياء الراقية وهي حي “كافوري” بمدينة بحري فهذا منافٍ لصحة البيئة وإنسان المنطقة الذي يعاني منها أشد المعاناة. فالذباب يحيط بالمنطقة والروائح المزعجة تزكم الأنوف.. الأمراض باتت كالشبح يمشي بين الناس والسلطات التي من المفترض أنها وبنسبة كبيرة تسكن هذه المنطقة تغض الطرف عنها، بيد أن المتاخمين لها فاض بهم الكيل فطفقوا يجأرون بالشكوى من خلال (المجهر) التي رصدت ووثقت بعدستها لهذا التردي البيئي الذي يلاصق أهم المصانع في إنتاج الدقيق (ويتا) وذلك في سياق التحقيق التالي.
{ لا حياة لمن تنادي
أمتار قليلة هي التي تفصل منزل العم “حسين الخليفة الحسن” عن موقع المكبّ، فالرجل الذي يعدّ أحد معلمي السودان القدامى فضلاً عن كونه خبيراً تربوياً، لم يفتأ يناشد المسؤولين لرفع الضرر الواقع على مساكنهم جراء وجود المكبّ بالقرب منها، لكن لا حياة لمن تنادي حتى بح صوته وصوت من معه بحد قوله، وهم يبعثون بتحذيراتهم من الآثار السالبة الناتجة عن المكبّ الذي أصبح سمة بارزة من سمات هذا الحي وعلامة فارقة لرداءة صحة البيئة.
{ إهانة ومغادرة
وعدّ عم “حسين” في حديثه لـ(المجهر) أن ما يحدث إهانة لهم كمواطنين، بأن يعيشوا وسط هذا الرتل من الأوساخ، سيما أن سكان مربع(1) بأكمله يعانون أشد المعاناة بعد أن صار الحي مرتعاً لتجمع الحيوانات الأليفة والذباب، إلى جانب بعض الصبية المشردين الذين اتخذوا من المكان سكناً لهم، الأمر الذي حدا بالقائمين على أمر مدارس ورياض “كامبريدج” التي تواجه المكبّ مباشرة إلى مغادرة المبنى بعد أن أصيب أكثر من (700) طفل بأمراض مختلفة.
{ دعوة للوالي
ومضى محدثنا يصف معاناتهم مع المكبّ، ووعود المسؤولين الكاذبة بحد قوله، بعد أن طرق المواطنون أبواب القائمين على الأمر وتقديم شكوى بضرورة ترحيل المكبّ من مكانه ولكن دون جدوى. وقال العم “حسين”: (نقدم دعوة إلى والي الخرطوم الفريق “عبد الرحيم محمد حسين” لتسجيل زيارة للمنطقة ليرى بعينيه مأساتنا وما نعانيه خاصة في فصل الخريف بعد أن تمتلئ الشوارع بمياه الأمطار وانحدار مياه المكبّ نحو منازلنا ما يعيق خروج المواطنين من منازلهم لعدة أيام، ناهيك عن تفاقم أمراض صحة البيئة الناجمة عن وجود المكبّ، وننصح- والحديث ما زال لمحدثي- أن يقوم فريق من وزارة الصحة بزيارة للمكان حتى يشاهد بعينيه فمن رأى ليس كمن سمع، وحتى نعرف نحن هل ما نعيشه مطابق للمواصفات الصحية أم لا، فنحن الآن محتجزون بين المصانع ومكب النفايات، إلى جانب أننا أصبحنا لقمة سائغة.
{ تناوب على الحراسة
المواطن “حمزة محمد عفيفي”، ليس بأقل تأثيراً ممن يجاورهم، حيث تفصله بضع سنتيمترات بين منزله والمكبّ الذي باتت مخلفاته تشكل له ولأسرته هاجساً بعد أن صار أبناؤه يتناوبون في حراسة المكان من السكارى واللصوص الذي يجوبون الحي ليل نهار.
“عفيفي” (أعمال حرة) قطع في حديثه لـ(المجهر) أن الضرر لا يتعدى كونه لصوصاً فقط، لكن هناك عدداً من الظواهر السالبة خاصة أن المكبّ يفتقر لوجود خدمات مما يدفع بالعاملين عليه للتجول داخل الحي واستباحة المسجد لقضاء حوائجهم وتخريبه.
ولفت إلى معاناتهم من عدم وجود الأمن والسكن العشوائي والروائح المزعجة، خاصة في فصل الشتاء إلى جانب الأتربة وتطاير الأوساخ بسبب المكبّ، مشيراً إلى أن الحي يفتقر لكثير من الخدمات في ظل غياب تام للجنة الشعبية، وتساءل محدثي عن ضرورة الإبقاء على مكبّ النفايات بعد أن تم توزيع المنطقة (حي كافوري) قطعاً سكنية للمواطنين، وقال: (هذا المكبّ كان في السابق عندما لم يكن هناك سكان.. الآن اختلف الوضع.. وعلى السلطات ضرورة التدخل لترحيله بعيداً عن سكن المواطنين).
{ مظهر قبيح
معاناة إمام “المسجد العتيق” بكافوري مربع (1) مولانا “عبد المنعم عبد العال محمد أحمد”، تجاوز عمرها أربعة أعوام وهو يذرع الطرقات جيئة وذهاباً بين رئاسة المكبّ والمسؤولين، لكن لم يجن غير الوعود التي لم يلتزم بأي منها طيلة هذه الفترة كغيره من الذين دأبوا دأبه، فيقول: (ذهبت عدة مرات لرئاسة المكبّ، لكنهم أكدوا عدم وجود أي صلاحيات تخول لهم الانتقال من مكانهم، وطالبونا بالتحدث مع المحلية التي خاطبناها مراراً دون جدوى وظل الحال على ما هو عليه).
ولفت محدثنا إلى أن المظهر العام للمنطقة بات قبيحاً، فمشهد الذين يأتون لفرز النفايات حال وصولها وهم يتحلقون حولها يبعث على الاستياء، بالإضافة إلى أن المنطقة أصبحت سوقاً لـ(الخرد)، فالبعض ينصب موازينه لشراء (الخرد) التي يعثر عليها المنقبون وسط أكوام القمامة، مضيفاً: (بخلاف ما نعانيه من أوساخ بسبب آليات النظافة الكاشفة والروائح الكريهة المنبعثة منها، صرنا نعاني من السرقة لأن المكبّ صار سوقاّ رائجة للبيع ووجود الموازين العشوائية يغري اللصوص لسرقة أي شيء لبيعه إن لم يجدوا ما هو مفيد من تنقيبهم.. وأنا تعرضت للسرقة أكثر من مرة كسياج المنزل وأغطية المنهولات).
{ خمسة أعوام كاملة
جملة من الاتهامات والأسئلة وضعتها (المجهر) أمام طاولة رئيس اللجنة الشعبية لحي كافوري مربع(1) الأستاذ الشاعر “كامل عبد الماجد” الذي لفت إلى أنهم كلجان شعبية لم يتركوا باباً إلا وطرقوه لترحيل المكبّ إلى مكان آخر بدلاً عن موقعة الحالي، إلا أن الحكومة رافعة يدها تماماً- بحد تعبيره- وقال: (ما خلينا زول ما مشينا ليهو)، وأضاف: (لكنهم ظلوا يعدوننا بوعود لم يوفوها، ونحن على هذا الحال منذ حوالي خمسة أعوام كاملة)، واستطرد: (عمال النظافة أنفسهم أصبحوا مصدراً لتكاثر الأوساخ وتناثرها، لأنهم يعملون علي نبشها وتصنيفها بحثاً عن القوارير الفارغة للمتاجرة بها). وأضاف: (ذهبنا للمعتمدين وللوالي السابق، لكنهم ظلوا دائماً يقولون لنا إن هذه محطة وسيطة لفرز النفايات وليست مكبّاً، ونحن نقول أياً كانت المسميات إلا أن هذا الموقع ليس مناسباً لوجود مكبّ للنفايات، خاصة أن المنطقة تعج بمصانع المواد الغذائية الأمر الذي يتنافى مع صحة البيئة).
{ وبعد…
كانت هذه الجولة غيضاً من فيض المعاناة التي يعانيها سكان كافوري مربع (1)، والتي تجاهلتها السلطات بالرغم من طرق أبوابها وعكس ما ينتج عن المكبّ، وبالرغم من أهمية وحيوية موقع ضاحية كافوري وقربه من قلب العاصمة، لكن لماذا هذا التجاهل وغض الطرف؟ هذا ما نود معرفته!! وأسئلة كثيرة تتقافز عند مشاهدتك لموقع المكبّ أو المحطة الوسيطة كما تحلو لهم تسميتها عن ضرورة الإبقاء على المكبّ في منطقة تنبض بالحياة، فهل يعقل أن تتوسط تلال النفايات المنازل والمصانع؟ سؤال نتركه للسيد الوالي والسيد معتمد بحري ليجيبا عنه.

المجهر السياسي

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *