قبضة باب قاتلة للجراثيم وبديلة عن مطهرات اليدين

قد يصبح من الممكن قريبا التخلص من مطهرات اليدين المضادة للجراثيم. إذ ابتكر تلميذان مقبضاً جديداً للأبواب بإمكانه القضاء على 99.8% من الجراثيم الموجودة قربه، ويحتمل أن يصبح هذا الجهاز ثورة في صناعة مواد التعقيم والتنظيف.

بالنظر إلى وجود البكتيريا على مقابض الأبواب العامة وعربات التسوق وغيرها من الأشياء التي يتم لمسها من قِبَل مئات الأشخاص إن لم يكن الآلاف من الناس كل يوم، فقد سعى تلميذان من هونغ كونغ، وهما مينغ البالغ من العمر 17 عاما وَ بونغ البالغ من العمر 18 عاما، إلى الحصول على مادة بإمكانها القضاء على البكتيريا. واستفادا من حقيقة أن أكسيد التيتانيوم بإمكانه القضاء على الجراثيم بفعالية إذا تم التوصل إلى طريقة مبتكرة لتنشيطه، وفق ما ينشر موقع “غرين فيفو” الإلكتروني.

واكتشف سيمون ومايكل أن أكسيد التيتانيوم مادة ذات كفاءة عالية في قتل البكتيريا، ووضعا مسحوق أكسيد التيتانيوم الناعم داخل مقبض الباب. وبما أن هذا الجهاز يكون أكثر فعالية حين يتعرض للأشعة الضوئية فوق البنفسجية UV، لذلك فقد قاما بوضع مصباح “إل إي دي” عند مقبض الباب، وعندما يمسك شخص بالمقبض تتحول الطاقة الحركية الناشئة إلى شحنة كهربائية تشغّل الأشعة فوق البنفسجية التي تقوم بتنشيط أكسيد التيتانيوم، وفق ما ينشر موقع “إنهابيتات” الإلكتروني.

ويقضي الجهاز على الفور على 99.8 % من الجراثيم ويحد من انتشارها حالا، وسعر كل ذلك 13 دولارا فقط، وهذا يعني أن هذا السعر معقول لصناعة الجهاز بشكل تجاري استثماري مناسب للزبائن.

جريدة البشاير

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *