وزير الدفاع يتعهَّد بإزالة معوقات اتفاق الشرق

بحث وزير الدفاع الفريق أول مصطفى عثمان عبيد، مع مساعد رئيس الجمهورية موسى محمد أحمد، مجمل الأوضاع الأمنية بشرق السودان، على رأسها قضية ملف مسرحي جبهة الشرق. وتعهَّد بإزالة المعوقات التي تكتنف سير ما تبقى من الاتفاقية.
وناقش وزير الدفاع بمكتبه بالخرطوم، يوم الأحد، مع مساعد الرئيس تطورات الأحداث الآنية الجارية، ومجمل ما يتصل بقضية مُسرَّحي جبهة الشرق والمعيقات التي تعترض عمليات دمج المسرحين.
وأثنى الوزير على السلاسة التي سارت عليها خطوات تنفيذ اتفاق شرق السودان، لكونها تُعدُّ أكثر اتفاقية تم تفعيلها وتسويتها من ناحية الترتيبات الأمنية.
وشدَّد عبيد، على أن كل الترتيبات الأمنية الموُقع والمُتفق عليها ستكون محل اهتمام ورعاية وزارته خلال المرحلة المقبلة. وقال “سيعمل على إزالة جميع المعوقات التي تكتنف سير ما تبقى من تنفيذ الاتفاقية”.
في غضون ذلك، بحث وزير الدفاع، مع والي غرب دارفور خليل عبدالله، الأوضاع الأمنية في ولايته، معلناً هدوء الأحوال الأمنية عدا بعض التفلتات الصغيرة التي تحتاج لبعض الجهود لاحتوائها.
كما ناقش اللقاء بعض الخطط الضرورية لتأمين مدن الولاية بما يلزم من إجراءات أمنية تضمن للمواطن سلامته في بيته ومكان عمله.
وامتدح الطرفان دور القوات المشتركة السودانية التشادية كتجربة يمكن أن تحتذى في مجال التعاون والتنسيق بين الدول المتجاورة، لحماية المصالح الحدودية المشتركة.

 

صحيفة الجريدة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *