احمد دندش : زول في الساحة.!

*شاهدت قبيل ايام حلقة من البرنامج المميز (بعض الاخبار) الذي تقدمه المذيعة سهام عمر.
*كانت الحلقة عن النقد الذي وجده برنامج (زول في الساحة).
*واستضاف (بعض الاخبار) منتج البرنامج الفرزدق لسؤاله حول اسباب ذلك النقد الكثيف الذي وجده البرنامج.
*وأن تنتقد قناة نفسها بنفسها فذلك امر جيد ويدعو للإعجاب.
*كان من المفترض أن اقوم بالتعليق على برنامج (زول في الساحة) عبر برنامج (بعض الاخبار) ولكن -ولظرف ما- لم اتمكن من التعليق، الامر الذي يدفعني لأن اكتب ملاحظاتي هاهنا.
*اولاً فكرة البرنامج جيدة ويستحق عليها المنتج الفرزدق الاشادة.
*ثانياً مجرد تفكير القناة في النزول الى (الشعب) وتصوير برامجها من عمق الامكنة التى يرتادها هو فهم عال يؤكد (شعبية) القناة والتحامها مع الناس، وهي ميزة تتمتع بها (النيل الازرق) منذ تأسيسها فهي تحرص على الوصول للناس ومشاركتهم افراحهم واتراحهم ومناسباتهم في المكان الذي يتواجدون فيه، بعيداً عن الاستديوهات (الفخمة) والمقاعد (الوثيرة).
*ملاحظة صغيرة حول البرنامج تدور حول (عمق الحلقات) فبصراحة في العديد من الحلقات افتقدت ذلك (العمق) الذي تتمتع به مثل تلك البرامج الحيوية، واستثنى هاهنا بالطبع الحلقة المميزة التى قدمها محمد عثمان مع سبدرات، والحلقة (الذهبية) التى قدمتها مودة مع الموسيقار محمد الامين-امد الله في ايامه-.
*شخصياً…لا اجد اي مبرر للنقد الكثيف الذي حاق بذلك البرنامج، وكنت اتمنى أن يتم دعم مثل تلك الافكار المختلفة نوعاً ما، بدلاً من نصب المشانق لاصحاب فكرتها والذين هم غالباً من الشباب الطموح والباحث عن الافضل.
شربكة:
*لازال حسين الصادق يسيطر على اغاني واغاني، اقول هذا الحديث عن قناعة وليس مجاملة، فالفتى تمكن من ترسيخ تجربته الفنية واستفاد جداً من المشاهدة العالية للبرنامج، وهو ذكاء يحسد عليه (ود الصادق).
شربكة ونص:
*افراح عصام هي الافضل بين رفيقاتها صباح ومنار وريماز خلال النسخة الحالية من اغاني واغاني، بالرغم من بعض (الهنات) التى صاحبت اداءها لبعض الاغنيات.
شربكة ونص وخمسة:
*اعود قريباً للحديث عن مدير برامج قناة النيل الازرق عمار شيلا، فقد مضى من الوقت ما يمكننا من الحكم على تجربته.

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *