كمال عمر: لدينا تفاهمات مع المهدي والميرغني وشرحنا النظام الخالف للحركة الشعبية

كمال عمر: لدينا تفاهمات مع المهدي والميرغني وشرحنا النظام الخالف للحركة الشعبية

كشف الأمين السياسي لحزب المؤتمر الشعبي كمال عمر عبد السلام عن تفاهمات لحزبه مع رئيس حزب الأمة القومي الإمام الصادق المهدي واتصالات مع زعيم الحزب الاتحادي الديمقراطي “الأصل” مولانا محمد عثمان الميرغني، وأنه شرح للأمين العام للحركة الشعبي شمال ياسر عرمان المنظومة الخالفة.
وقال عمر في حوار مع “الجريدة” ينشر بالداخل إنه لديهم اتصالات مع ثلاث من الحركات المسلحة واذا توفرت الضمانات الكافية ستشارك في الحوار الوطني،
واعتبر أن الطيب مصطفى رئيس منبر السلام العادل ليس مكلفاً من آلية الحوار للاتصال بالرافضين، وأضاف: هو من أحزاب الحوار المعلق الذين تنطبق عليهم مقولة “باب النجار مخلع”، وزاد: الطيب لا يستطيع إقناع الحركات الرافضة بالمشاركة في الحوار.
وقال عمر إن المنظومة الخالفة تحالف عريض أشبه بمؤتمر الخريجين، وليس مقتصراً على الإسلاميين وحدهم، وأضاف أن وحدة مكونات الوطن واستقراره مقدمة عندنا على وحدة الإسلاميين، مشدداً أنهم ليسوا مع حوار يفضي للمشاركة في السلطة وإنما ليعطي السلطة للشعب.
ودافع الأمين السياسي للشعبي عن إمامة الترابي للنساء في رمضان، وقال: النساء اعتذرن عن الإمامة وأن الترابي تقدم إماماً ليقدم نموذجاً هادياً يؤسس للمساواة بين الرجل والمرأة “المؤمنين والمؤمنات”.
وأشار إلى أن حديث الترابي عن الفساد بتر عن سياقه، وقال: الترابي لم يقل إن الشعب السوداني فاسد، وإنما تحدث غن فساد اجتاح شرائح مجتمعية وفي بعض المهن والوظائف ومنتوج ذلك أصاب بعض شاغلي الوظائف السياسية بشبهات وتهم.
وقال عمر إن لقاءات الرئيس البشير والترابي تتم وفقاً لأغراض الحوار وأحياناً اجتماعية لا تخلو من السياسة وكلها في إطار الحوار.

صحيفة الجريدة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *