الترابي يقود لقاءات للتصالح الفكري والديني وسط الشباب

الترابي يقود لقاءات للتصالح الفكري والديني وسط الشباب

كشف حزب المؤتمر الشعبي، عن لقاءات يقودها الأمين العام للحزب د. حسن عبدالله الترابي خلال الأيام القادمة مع الشباب على كافة المستويات، من أجل التصالح الفكري مع القضايا الأساسية التي تتعلق بالأنموذج الأمثل للتديّن.

ونعى تنظيم الدولة الإسلامية” داعش”، الشهر الماضي، سودانياً كنيته “أبو الفداء السوداني”، وقال إنه “استشهد” في الرقة السورية، بينما تواترت الأنباء عن التحاق طلاب سودانيين بالتنظيم.

وقال الأمين السياسي للحزب كمال عمر لــ” المركز السوداني للخدمات الصحفية”، إن تنفيذ ذلك يحتاج إلى مراجعات فكرية كثيرة وسط الشباب.

ورأى أن الترابي هو الأقدر الآن على طرح مشروع فكري لتوعية الشباب بالمثال الإسلامي المطلوب، الذي لا يرتبط بانتهاك حقوق الإنسان وممارسة العنف والتصفية بحق الآخرين.

وغادرت مجموعة ثانية من جامعة العلوم الطبية السودانية ـ أكثر من 10 طلاب ـ في يونيو الماضي، إلى تركيا للالتحاق بـ “داعش” في العراق وسوريا، بعضهم من حملة الجوازات الغربية، وبينهم ابنة مسؤول رفيع بوزارة الخارجية.

وأكد عمر أن اللقاءات تهدف إلى التوعية بمفهوم الدولة الراشدة القائم على فكرة الديمقراطية، وأشار عمر إلى أن اللقاءات ستشمل الشباب داخل وخارج الأحزاب السياسية للمساهمة في الرشد السياسي والفكري.

شبكة الشروق

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *