5000 كيني “يتعرون” في إستقبال أوباما داعم للمثلية الجنسية

ينوي أحد الأحزاب الكينية استقبال الرئيس الأميركي باراك أوباما بنحو 5000 شخص “عار تماماً” خلال زيارته للبلاد، في خطوة احتجاجية على موقفه الداعم للمثلية الجنسية.

وأكد حزب الحرية الجمهوري، المناهض للمثلية الجنسية، في بيان له تناقلته وسائل إعلام محلية، أن “الاعتراض العاري” سيشمل رجالاً ونساء، حيث أنه يهدف بشكل رئيسي لتعريف أوباما بالفوارق بين الجنسين.

وكانت المحكمة الأميركية العليا قد أصدرت قبل أسابيع عدة قراراً يبيح زواج المثليين، وهو القرار الذي رحب به الرئيس الأميركي بشكل واضح.

وأوضح بيان الحزب أن الاحتجاجات ستقام يومي الأربعاء والخميس منذ الصباح الباكر، في إحدى حدائق العاصمة نيروبي.

يشار إلى أن المثلية الجنسية محظورة في كينيا بحكم القانون، ويمكن أن تصل عقوبتها إلى السجن لـ 14 عاماً.

ونصحت مجموعة من الجمعيات الكينية المناهضة للمثلية الرئيس الأميركي أوباما بعدم التطرق خلال زيارته إلى هذا الأمر، وهو ما أكد البيت الأبيض أنه لن يحدث، مشيراً إلى نية أوباما تناول القضية خلال زيارته.

سكاي نيوز عربية

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *