الراقصة برديس بعد القبض عليها: اللي مش عاجبه ميتفرجش.. اشمعنى هيفاء وهبي؟

قررت نيابة العجوزة، الأربعاء، حبس الراقصتين «شاكيرا»، و«براديس»، لمدة 4 أيام على ذمة التحقيق، بتهمة التحريض على الفسق والفجور، ونشر الرذيلة، وذلك بعد تحقيقات استمرت 5 ساعات كاملة.

وحضرت كلا المتهمتين سها محمد على، وشهرتها «شاكيرا»، 28 سنة، حاصلة على ليسانس آداب ألمانى، والراقصة داليا كمال يوسف، 29سنة، حاصلة على بكالوريس تجارة، وشهرتها «براديس»، إلى سراى النيابة، بشارع السودان، بمنقطة المهندسين، وسط حراسات أمنية مشددة، وارتدت الراقصتين أغطية سرائر لسترهن، حيث كن يرتديان بدلات الرقص، حال إلقاء القبض عليهما داخل ملهى ليلى.

وواجهت النيابة «براديس»، و«شاكيرا»، بكليبى «يا واد يا تقيل» و«الكمون»، لما يتضمانه من تحريض على نشر الرذيلة، والإيحاءات الجنسية، فأكدا خلال التحقيقات: «اللى مش عاجبة ميتفرجش.. اشمعنى هيفاء وهبى؟».

وألقت رجال مباحث الآداب، اليوم، القبض على الراقصتين “شاكيرا وبراديس″ بتهمة التحريض على الفسق والفجور والدعاية للعري.

حيث تلقى اللواء محمد ذكاء مدير النشاط الداخلي، تكليفا من النيابة العامة بإجراء تحريات ومعلومات حول بلاغات تقدم بها عدد من المحامين والصحفيين بقيام “براديس″ و”شاكيرا” بالتحريض على ممارسة والتحريض على الفسق والفجور.

وأثبتت تحريات العقيد إبراهيم الطويل صحة بلاغات الشاكين، وأن الراقصتين اعتادتا التحريض على الفسق والفجور وممارسة أفعال وتصرفات خادشة للحياء والآداب العامة وأبرزها نشر العري، لافتة إلى أن الأفعال التي تقوم بها الراقصتان تتنافى مع قيم وأخلاق الشعب المصري.

القدس العربي

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *