نوال السعداوي: زواج المثليين ليس حراما أو عيبًا

نوال السعداوي: زواج المثليين ليس حراما أو عيبًا

أثارت تصريحات الكاتبة والروائية نوال السعداوي، حول عدم حرمة زواج المثليين، ردود أفعال غاضبة لنشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، حيث أشعلوا “تويتر” و”فيسبوك”، رافضين ما قالته السعداوي، ومطالبين بمنعها من الحديث في الأمور التي تخص الدين.

وكانت نوال السعداوي أثارت جدلًا واسعًا، عندما قالت “إن زواج المثليين ليس حراما أو عيبًا”، وذكرت أن طبيعة الإنجاب تتغير بتغير الزمن وفي تطور، وأن الدين الإسلامي مخطئ في أمر الختان والتبني”، وذلك في الملتقى الشهري للكاتبة نوال السعداوي بأتيليه الإسكندرية، الذي عقد الأربعاء، ما أثار غضب النشطاء وظهر ذلك في تعليقاتهم.

قال أحمد الرحيلي “ليس عيبًا أن الرجل يتزوج رجلا أو المرأة تتزوج مرأة، وأن طبيعة الإنجاب تتغير بتغير الزمن وفي تطور”، “نوال السعداوي مكانها الصحيح مصحة نفسية”، وأضاف موسى الزهراني “مصحة نفسية قليلة بحقها مطلوب سلسلة تتربط فيها”.

وعلق محمد عز الدين، قائلًا “وما ذنب المرضى النفسيين حتى نبليهم بها، هذا الكائن مكانه على متن مكوك ذاهب لقلب الشمس مباشرة”.

وقال محمد عباس “بشرى بشرى بشرى للشواذ… وحي الشيطان هبط على نوال السعداوي”، ورد أبو أنس محمد: “الرويبضة رؤوس الجهال يتزعمون القوم يفتون بما لا يعلمون فقد ضلوا وأضلوا فهم صحبة في نار جهنم هنيئا لهم فيها بالصراخ والعتاب”.

وذكر العراب الفقيه “نوال السعداوي أجازت (زواج المثليين) وبررت ذلك بأن الرجال سوف ينجبون بتغير الزمن”، وأضاف محمد أبو عالية “حرام عليكي اتهدي بقى”.

وعلق نزار عابدين، قائلًا “أما آن أن تعطى نوال السعداوي تقاعدًا إجباريًا وتمنع من الكتابة؟ ليس غريبًا ألا تعتبر زواج المثليين غير حرام فهي لا تعترف بالقرآن”، وأضاف عمر ” طبيعة الإنجاب تتغير بتغير الزمن أقوال مأثورة – نوال السعداوي، مش قادر أبطل ضحك وعمال أفتكر عادل إمام في مدرسة المشاغبين”.

وكتب علاوي “وسيأتي علينا زمن إذا عارضت حب الشواذ فأنت داعشي والإسلام دين رجعي.. نوال السعداوي”، وتابع سعيد سعد “آه من هذا الزمان نوال السعداوي تتكلم في شئون الفطرة، هزلت”.

واستطرد حامد أبو رحمة “عندما تتكلم نوال السعداوي يرقص الشيطان فرحا”، وقال عادل ستار السيد كولومبو: “حد يبلغ عنوانها للأخ أبو منجل الداعشي”.

القدس العربي

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *