بريطانية تستمع لنبضات قلب ابنها بعد 23 عاماً من وفاته

تمكنت سيدة بريطانية من الاستماع إلى نبضات قلب ابنها للمرة الأولى بعد وفاته قبل نحو ربع قرن من الزمن بحادث سيارة، عندما وضعت أذنها على صدر الرجل الذي حصل على قلب ابنها وظل ينبض داخله منذ ذلك الوقت.

وبحسب صحيفة ميرور البريطانية، حدث اللقاء العاطفي بين الأم جيليان نوريس والسيد دانيال تيتلي (35 عاماً) بعد أن قرر الأخير أن يعرف أكثر عن الفتى الذي أنقذ حياته.

وكان دانيال ولد وهو يعاني من مرض خطير في القلب، وأجريت له عملية زراعة للقلب عام 1992 بعد وفاة ستيفان نوريس بحادث سيارة في يورك شاير وهو بعمر 14 عاماً، ونقل قلبه أكثر من 180 ميلاً إلى مدينة أبيريستويث حيث كان دانيال يتحضر للعملية.

وبعد 23 عاماً، عاد دانيال ليبحث عن أسرة الفتى الذي لا يزال قلبه ينبض داخل صدره، وسافر إلى مدينة ليدز للقاء والدة ستيفان الذي لم يكن يعرف عنه الكثير قبل هذا اللقاء.

وقال دانيال في حديث للصحيفة:”وضعت والدة المتبرع أذنها على صدري لتسمع نبضات قلب ابنها الراحل، وكانت لحظة عاطفية مؤثرة انتهت بالعناق بيننا”.

القدس

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *