فارق السن..يثري العلاقة الزوجية أم يهددها بالانهيار؟

فارق السن..يثري العلاقة الزوجية أم يهددها بالانهيار؟

“هل تزوج بالفعل هذه المرأة التي تبدو كأمه” و “إنه في عمر أبيها”..تعليقات يسمعها الأزواج عندما يكون فارق العمر بينهما كبيرا سواء كانوا من المشاهير أو من الأشخاص العاديين. وفي الوقت الذي يصعب فيه وضع وصفة موحدة لنجاح العلاقات الزوجية أو تحديد فرق محدد في العمر، يحاول الخبراء بحث مزايا وعيوب فرق العمر بين الأزواج.

وإذا نظرنا إلى الجانب الإيجابي لفرق العمر الكبير سنجد أن الطرف الأصغر سنا سيستفيد من الخبرة الحياتية للطرف الآخر، في حين أن الأصغر عمرا سيعيد الشريك إلى عالم الشباب من حيث الاهتمامات والهوايات. ومن ضمن المزايا أيضا أن الرجل عندما يرتبط بامرأة أصغر سنا، أو المرأة التي تتزوج شابا أصغر منها في العمر، يحاولا دائما الاهتمام بالرياضة وبالمظهر الجذاب.

لكن الأمر لا يخلو من مخاطر فعندما يصل الرجل/المرأة الأكبر سنا في العلاقة، لمرحلة سنية معينة، تصبح مجاراة الشريك الأصغر سنا مسألة صعبة. فإذا كانت المرأة هي الأكبر سنا فإنها قد تشعر بمخاوف من أن يتركها الزوج أو أن ينجذب لشابات أصغر منها، كما تقول طبيبة علم النفس الألمانية فيليسيتاس هاينه، لموقع “غوفيمينين” الألماني.

أما بالنسبة للعلاقة التي يكون فيها الرجل أكبر في العمر، فتتراجع نسبة إصابته غالبا بهذه المخاوف لاسيما إن كان يتمتع بوضع مادي جيد يجعله أكثر شعورا بالتوازن في العلاقة. لكن هذا لا يمنع وجود مخاوف لدى الرجل من تراجع قدرته على إرضاء زوجته من الناحية الجنسية.

ويواجه أطراف العلاقات التي يكون فرق العمر فيها كبيرا، تحديا كبيرا من المجتمع. فالكثير من المجتمعات لديها تحفظات على فرق العمر وإن اختلفت درجته بالطبع بحسب البلد. فارتباط فنانة عالمية مشهورة مثلا بشاب أصغر منها بعشرات السنين، يثير تساؤلات حول هدف هذا الشاب من هذه العلاقة وما إذا كان طامعا في الشهرة أو المال.

ومن بين التحديات في هذا النوع من العلاقات، أن الطرف الأكبر في العمر يحاول “تربية” الطرف الآخر استنادا على أنه أكثر خبرة في الحياة، وهنا تتحول العلاقة إلى ما يشبه علاقة “الأب والابنة” أو “الأم والابن” ويشعر الطرف الأصغر بأنه أقل قيمة في هذه العلاقة.

ما هو الفرق المثالي في العمر؟

من الصعب للغاية تحديد فرق مناسب في العمر بين الزوجين، لاسيما مع نجاح علاقات يكون الفرق العمري فيها كبيرا وفشل علاقات تخلو من فرق العمر، لكن بشكل عام يفضل الخبراء انتماء الزوجين لنفس الجيل إذا اعتبرنا أن الفرق بين أبناء الجيل الواحد قد يصل إلى 15 عاما.

من ناحية أخرى لا تقابل العلاقات التي يكون فيها الرجل أكبر سنا، بهذا الكم من التشكك في الكثير من المجتمعات كما تقول هاينه، لكن هذا لا يمنع أن شبهة الاستغلال أو الطمع في أموال الرجل قد تطرح عندما يكون الفرق في سنوات العمر كبيرا جدا. ولهذا التصور الذي يسود حتى المجتمعات الغربية، أسباب تاريخية رصدها أخصائي الخلافات الزوجية ديفيد فيلشفورت الذي يوضح لصحيفة “زود دويتشه تسايتونغ” الأمر قائلا، إن السؤال التقليدي الذي كان الأب يطرحه للمتقدم لطلب يد ابنته قبل مائة عام هو “هل تستطيع الإنفاق عليها”؟ وبالتالي فإن عنصر العمر وقتها لم يكن يحمل أهمية كبرى.

لكن مع تغير الزمن بدأت فكرة ارتباط الشابة الصغيرة برجل أكبر منها تثير بعض التساؤلات واستغراب المجتمع، لكن ليس بنفس درجة الاستغراب من ارتباط المرأة بشاب أصغر منها.

DW

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *