انضمام بيتر شيك يعزز قوة المدفعجية

انضمام بيتر شيك يعزز قوة المدفعجية

توخى أرسنال مرة أخرى الحذر عند الإنفاق في سوق الانتقالات، لكن بتعاقده مع بيتر شيك الذي يعد من أفضل حراس مرمى الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم يكون قد أضاف قوة دفاعية للفريق المعروف بنزعته الهجومية ليصبح أكثر قدر على المنافسة.

وأحرز أرسنال لقب كأس الاتحاد الإنجليزي مرتين متتاليتين، لينهي صياما دام 9 سنوات عن إحراز الألقاب، لكن أرسنال لم يعد يدخل بانتظام دائرة المنافسة على لقب الدوري الممتاز في السنوات الأخيرة.

وأعاقت مجموعة من الأسباب أرسنال عن إحراز الألقاب لفترة منذ توقف الانتصارات الكبيرة تحت قيادة المدرب أرسين فينغر في 2005.

وقبل التعاقد مع شيك من فريق تشيلسي بطل الدوري، بدا فينغر عاجزا عن العثور على الحارس المناسب للفريق.

وأنفق فينغر في الموسمين الأخيرين بالتعاقد مع مسعود أوزيل من ريال مدريد وأليكسيس سانشيز من برشلونة، ليصبح أرسنال يملك واحدا من أقوى خطوط الهجوم بالمسابقة.

لكن في المقابل لم يتمكن أرسنال من امتلاك البديل المناسب منذ رحيل الألماني ينس ليمان في 2008، وكان ذلك من أسباب إخفاق الفريق في مواصلة المنافسة على اللقب على مدار الموسم المكون من 38 جولة.

ومنذ ذلك الحين، شغل حراسة المرمى مانويل ألمونيا ولوكاس فابيانسكي وفويتسيك تشيسني وديفيد أوسبينا، لكن دون نجاح كبير وكانت الأخطاء القاتلة من أسباب فشل النادي في المنافسة على الألقاب.

لكن نجاح شيك، أنجح حارس مرمى في تاريخ تشيلسي، يبدو مؤكدا باعتباره كان بالفعل واحدا من أبرز حراس المرمى في أوروبا في العقد الأخير.

ويملك شيك، الذي خاض 114 مباراة دولية مع منتخب جمهورية التشيك، خبرة كبيرة ويتحلى بروح الانتصارات في ظل فوزه بلقب الدوري الإنجليزي 4 مرات، وبكأس الاتحاد الإنجليزي 4 مرات، وبكأس رابطة الدوري 3 مرات، وكذلك بدوري أبطال أوروبا، وبالدوري الأوروبي على مدار 11 موسما قضاها في ستامفورد بريدج.

وما سيساعد شيك أيضا أن أرسنال يمتلك ثالث أفضل خط دفاع في المسابقة في الموسم الماضي، لكن بدون حارس متألق كان مرمى الفريق يستقبل بعض الأهداف الساذجة.

ومن شأن قدوم شيك أن يعزز من ثقة لاعبي خط الدفاع، ولايزال شيك (33 عاما) في مرحلة تألقه، وسيكون بمثابة القائد داخل الملعب وخارجه، وهو الأمر الذي افتقده النادي بشدة في المواسم الأخيرة.

وقال بول ويلسون، أحد أبرز حراس أرسنال السابقين: “شعرت جماهير أرسنال أن قدوم شيك أشبه بهدية عيد الميلاد، كان القرار سخيفا (من تشيلسي) بالسماح له بالرحيل”.

وبعد توقيع العقد قال شيك: “الموسم الماضي كان رائعا (لأرسنال)، لكن توجد حلقة مفقودة ويحتاج الفريق إلى مجهود أكبر لتخطي العقبة، لكني أثق في أن الفريق لديه القدرة على المنافسة على البطولات”.

ويملك الحارس شيك بالفعل كل الإمكانيات ليكون الرجل الذي يقود أرسنال لتخطي العقبة الأخيرة في طريق الفوز بالألقاب.

وتبقى هناك مقولة أثبتت صحتها، وهي أن الهجوم القوي يساعد الفريق على الفوز بالمباريات، لكن الدفاع القوي يساعد على إحراز الألقاب.


اخبار العربية

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *