السودان في أخطر وأصعب الأوقات ولكن ..

السودان في أخطر وأصعب الأوقات ولكن ..

تحدثنا في المقال السابق عن أن السودان فقد ست مباريات سهلة وحددنا الست مباريات والمتمثلة في حروبات دارفور وانفصال الجنوب، وتمرد الحلو في جنوب كردفان، وتمرد مالك عقار في النيل الأزرق، وعدم استغلال عائدات البترول منذ 1999م وتحويلها الى مشاريع تنموية مستدامة العائد، ثم عدم التقاط خطاب الوثبة قبل عامين في إعادة الوحدة الوطنية والاستقرار والتداول السلمي للسلطة.. وقلنا إن الفوز في ثلاث منها كان كافياً لحسم البطولة لصالح السودان دون انتظار نتائج مباريات خارجية معقدة السودان ليس طرفاً فيها..

في هذا المقال نسلط الضوء على المباريات الخمس الخارجية وكل نتائجها تؤثر بصورة مباشرة على مستقبل السودان والذي أصبح بسبب فقدان المباريات السهلة في موقف معقد وصعب في تحديد من يساند ويدعم، والمباريات الخارجية هي:

أولاً: مباراة السعودية وايران.. ايران لن تحارب داعش كما تريد ذلك أمريكا، لأن ذلك يتعارض مع مصالح واستراتيجيات ايران مع الأهداف الأمريكية، إذ أن ايران ترى أن أي حل سياسي في سوريا والعراق يقوي من نفوذ ووجود أمريكا والسعودية في المنطقة، وهي بذلك تعارض الحل السياسي أو التسوية، وايران لن تحارب داعش، وبالتالي ايران من مصلحتها احتواء داعش في العراق وسوريا بدلاً عن هزيمتها حتى تواصل في إضعاف كل من أمريكا والمليشيات المدعومة من السعودية، واستمرار التوتر الدامي في البلدين حتى يقتنع المجتمع الدولي بأن بشار الأسد هو البديل الأفضل في سوريا وتقسيم العراق هو الخيار الأنسب.

المباراة الثانية: هي مباراة الرد بين السعودية وايران، والتي بدأت السعودية الإعداد لها بإعادة استراتيجيتها نحو حركة الإخوان المسلمين المتمثلة في زيارة رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل، والذي صلى مع الملك سلمان، وعقد اجتماعات مع وزير الداخلية محمد بن نايف ووزير الدفاع محمد بن سلمان ابن الملك.. كذلك زيارة رئيس حركة النهضة التونسية الشيخ راشد الغنوشي، وهمام سعيد المراقب العام لحركة الإخوان في الأردن، وعبد المجيد الزنداني الشخصية القيادية البارزة في جماعة الاخوان في اليمن كلهم زاروا السعودية مؤخراً لتحقيق استراتيجية السعودية، أولاً لإبعاد الاخوان المسلمين من ايران ثم استخدام الجماعة لمواجهة المد الشيعي الايراني في المنطقة.

المباراة الثالثة: بين منتخب مصر والإمارات ضد منتخب السعودية وقطر في خططهما لخلق تحالف سني، رأس الرمح فيه حركة الاخوان المسلمين، وهذا أمر رغم القرارات والمراسيم الملكية في العام 2014م والتي حظر بموجبها الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز جماعة الإخوان المسلمين وصنفها في قائمة المنظمات الإرهابية الاقليمية، وكذلك فعلت دولة الإمارات العربية المتحدة والبحرين، وغضت الطرف عن اعتقال الاخوان في الأردن ومصر، كما ضغطت على قطر لطرد خالد مشعل في يناير الماضي، وما قام به الملك سلمان ليس أمراً جديداً أو غريباً، فإن السعودية لديها تاريخ طويل في استخدام الاخوان ضد منافسيها الاقليميين، ففي الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي دعمت المملكة الاخوان وذلك لإضعاف مخططات الرئيس الراحل جمال عبد الناصر في التمدد المصري في المنطقة، تحت شعار القومية العربية والتي بدأت في اليمن عندما نجح عبد الناصر في إزالة الحكم الملكي بالقوة العسكرية المصرية، وقد ساعد الاتفاق الايراني النووي في تسريع إعمال سياسة سعودية تعود بها الى فترات التحالف مع الاخوان المسلمين، لذلك كان الملك سلمان واضحاً منذ البداية إذ كانت أولوياته الحصول على دعم جماعة الاخوان المسلمين وتوجيههم بعيداً عن ايران، والقضية الآن ذات الاهتمام المشترك بين السعودية والاخوان هي اليمن، حيث تخوض السعودية حملة عسكرية منذ أربعة أشهر لصد الحوثيين المدعومين من ايران وإعادة تثبيت الحكومة الموالية للسعودية، لذلك نشأت مباراة غريبة بين السعودية ومصر التي تشارك بقوة مع السعودية في عملية عاصفة الحزم بعد الدعم السعودي المالي الكبير لمصر بعد الإطاحة بنظام الاخوان في مصر برئاسة مرسي- مصر ما زالت في حرب ضروس مع الاخوان واعتقلت الآلاف منهم وحوكم قادتهم بالإعدام، ونظام السيسي في إصرار بالغ لإزالة الاخوان المسلمين من مصر، أو على الأقل عدم المشاركة في حكم مصر ولكن المؤشرات الأخيرة ووصول ولي ولي العهد السعودي الى مصر نهاية الاسبوع الماضي سيجعل المباراة تعادلية (1/1).

المباراة الرابعة: بين تركيا وايران في كسب حركة الاخوان المسلمين، إيران تدعم بسخاء بطرق غير مباشرة حركة حماس-(قطاع غزة)- وهي جزء من حركة الاخوان- بالسلاح بطرق ودول عديدة بصورة مستمرة في حربها ضد اسرائيل ومصر- والسعودية لن تستطيع تقديم السلاح لحماس لكن يمكن دعمها بسخاء أيضاً بالمال، وحماس ستكون في مفترق طرق بين الدعم المالي السعودي وبين السلاح الايراني- طرف المباراة الآخر تركيا والتي لها أكثر من مصلحة متعارضة مع ايران، فهي الآن الداعم المعنوي الأول والملاذ الآمن لحركة الاخوان المسلمين وهي تقف في سوريا مع الاخوان المسلمين والسعودية في معارضة بشار الأسد، وايران تساند بشار الأسد.

المباراة الخامسة: بين المجتمع الدولي بقيادة أمريكا والمعارضة السودانية المسلحة والمعارضة المدنية، خاصة الامام الصادق في حل مشاكل السودان بما فيها مشكلة دولة جنوب السودان، احتمالات طرح العودة الى السودان الموحد في دولة كونفدرالية أي دولة واحدة في نظامين متوحدة في الجيش والسياسة الخارجية- كانت تلك المباريات وحساباتها المعقدة والتي لو كنا كسبنا نصف مبارياتنا السهلة لأصبحنا في وضع مريح في تحديد مع من نقف ونساند، إذ تتجاذبنا الآن رياح الضغوط الاقتصادية وتردي الخدمات واستمرار التوتر والنزوح في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق، وتنامي معاناة المواطنين مع كل هذه الرياح والمباريات الخارجية المعقدة أرى أننا في موقف صعب لكن يمكن تجاوزه بنجاح بالآتي:

أولاً: تقوية الجبهة الداخلية بالمصالحة الوطنية والحوار الجاد، وذلك بإعمال المضامين السامية في خطاب الرئيس المحوري قبل عامين، وهو خطاب الوثبة خاصة من جانب بعض عناصر المعارضة المدنية وبعض المتشددين في المؤتمر الوطني مع الاعتراف بأن الحكومة الآن في أحسن حالاتها الأمنية، وأن المعارضة العسكرية خاصة قطاع الشمال في أفضل مواقفه المرنة المنادية بوقف الحروبات والجلوس في المفاوضات بضغوط ورغبة المجتمع الدولي المتزايدة ورغبتهم في حفظ السودان من التشظي، بل رغبتهم الجديدة في إعادة وحدة السودان وجنوب السودان بشكل عملي يحفظ لكل دولة خصوصيتها.

ثانياً: ما تعانيه الحكومة الآن الضغط الاقتصادي ومعاناة المواطنين بسبب شح النقد الأجنبي وتوقف الدعم الاقليمي، في هذا الخضم من التعقيدات يصعب الالتزام بالصمت والحياد، وبالتالي يجب الوقوف الاصمد مع المملكة العربية السعودية في تحالف عاصفة الحزم حتى يؤتي هذا الموقف أكله، علما بأن تبدل الموقف السعودي الأخير بعد اتفاقية ايران النووية يقوي موقف الحكومة المبدئي وثوابتها وما تفرزه التناقضات القادمة بين مصر والسعودية والسودان غير معني به، ففي مصر ما يدور شأن داخلي وتقارب السعودية مع الاخوان شأن استراتيجي وتحالف خارج الأراضي السعودية ولن يتناقض مع سياستها الداخلية وفق المراسيم التي أصدرها الملك الراحل عام 2014م.

والله الموفق.

الخرطوم : م/عمر البكري ابو حراز
صحيفة آخر لحظة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *