زاهر بخيت الفكي : الجموعية والهواوير..عدوى انتقلت..!!

قنابل خطيرة هُنا وهُناك قابلة للانفجار..
فتنة نائمة أيقظوها ..
عادت بها المصالح والأطماع وطموحات أهل السياسة من جديد بثقافة مختلفة ووجه قبيح لا جمال فيه ، جاءتنا القبيلة اليوم وهى تحمل كل أشكال العداوة والبغضاء ومعاول التفرقة بين الناس فى مجتمع بدأ يجتمع على مدنية حديثة ربما أرغمته الصراعات والنزاعات على اللجوء إليها وترك حياة البداوة التى كان يعيشها ويستمتع بها ، مجتمع تضاءلت فيه القبيلة كثيراً وما عادت كما كانت يوم أن كانت هى القابض والحاكم الفعلى للسودان بكل تفاصيله، تركها أهلها وقد انهارت أنظمة الحكم فيها بانهيار نظام الأدارة الأهلية وما حملته فى طياتها من سلبيات وايجابيات يتحسر البعض على فقدانها وعلى رأسها كان زعماء القبيلة وأعيانها ، تشكلت مجتمعات حديثة جمعت بينهم المصالح ثم انصهرت فى بعضها..
للأسف عادت لا لتجمع بين الناس ولكن لشتاتهم تسعى..
أرادوا لها الحياة من جديد فقط من أجل مصلحة خاصة ينتظرونها ..
كم من حروب اشتعلت فى عامنا هذا ومن هم أطراف النزاع فيها..؟
لم تكن بين الدولة والمعارضة وحركاتها المُسلحة وغير المُسلحة كما هو الحال من قبل وليتها كانت كذلك ولا بين الدولة ودولة أخرى مُعتدية لابد من دخول الحرب معها ، صراعات وحروب سالت فيها الدماء واستخدمت الأطراف فيها كل أنواع الأسلحة قديمها والحديث قُتل فيها من قُتل وخلفت جرحى كُثر لم تندمل جراحهم بعد وبغضاء وكراهية حملتها قلوبهم الله أعلم متى تُزال ، صراعات تدور بين القبائل المتجاورة فى دارفور وكردفان والشمالية وكثير من ولاياتنا فى اللاشئ، ما يجمع بين هذه القبائل من علاقات وروابط أزلية لن تُزيلها أو تنسفها الصراعات مهما اشتدت ولكن ، زُرعت بينهم الفتن ولم تترك لهم خيار غير الإقتتال وهكذا أراد أهل المصالح..
انتقلت العدوى إلى قلب الخرطوم وفى أطرافها القريبة جدا هى الأن..
الجموعية والهواوير فتنة يجب أن لا تتمدد ..
ملف يجب أن يُغلق سريعاً بعد الحسم والحل الكامل للمشكلة ومن جذورها ، هى نواة لصراع خطير إن لم تجد من يتصدى لها ويسعى لإخماد نيرانها فى مهدها ، ما أكثر الحكماء العُقلاء بيننا ومن بيدهم مفاتح الحل ، أفسحوا لهم المجال واستجيبوا لهم..
فتنة لن تُجدى معها الحلول المؤقتة الفطيرة ..
أخى الوالى بين يديك هذا الملف (الخطير)وأنت تُمسك حديثاً بمفاصل الحكم فى ولاية أصبحت تضم فى أحشاءها كل السودان ، ملف لا يجب أن ينتظر أهله كثيراً هكذا وبيدك الحل ، ينتظرك المستنيرين العُقلاء من أهل هذه المنطقة العريقة للاستعانة بهم وبنصائحهم فى الوصول إلى حل هذه القضية الشائكة وأهلها هم أدرى بشُعابها..
والله هو المُستعان..

بلا أقنعة..
صحيفة الجريدة..

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *