حركة مناوي تتهم العالم بالصمت عن ما يحدث بدارفور

اتهمت حركة تحرير السودان بقيادة مني أركو مناوي في الذكرى الـ 14 لتأسيسها، الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والجامعة العربية، بغض الطرف والتستر على ما قالت إنه يحدث في دارفور منذ العام 2003م.

وقال مناوي في بيان بمناسبة ذكرى تأسيس الحركة، إن دارفور لم تعرف الإقصاء ومصادرة حقها في المشاركة الفعلية في إدارة البلاد إلا في عهد الأنظمة التي تعاقبت على حكم البلاد منذ الاستقلال.

واعتبر في بيان ـ تلقته “سودان تربيون” ـ أن قيام الحركات الثورية المطلبية في دارفور بدءاً من “اللهيب الأحمر”، ومروراً بـ “سوني” و”جبهة نهضة دارفور” وانتهاءً بــ”حركة تحرير السودان”، ردة فعل طبيعية للمظالم التي يمارسها الحكم المركزي في الخرطوم.

وعاب على قادة أفريقيا الصمت وغض الطرف على جرائم النظام بدارفور، كما لم تقم منظمتي الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي بما ينبغي لوقف جرائم الإبادة في الإقليم، وزاد “للأسف الجامعة العربية كان لها دور خفي في التستر على جرائم الخرطوم ضد دارفور .

صحيفة التغيير

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *