بكري حسن صالح : بعد أورنيك 15 الإلكتروني (مافي زول بلقى عضة)

أقر النائب الأول لرئيس الفريق بكري حسن صالح بتزايد ضغوط الحصار الأمريكي على البلاد بواسطة آلية مكتب السيطرة على الممتلكات الأجنبية المعروفة بـ( أوفاك ) .وأرجع تجاوز السودان للربيع العربي لانشغال الشباب بالتعدين الأهلي للذهب ، واعتبر ان التحصيل الالكتروني سيغلق الباب أمام المفسدين ونفى في المؤتمر الصحفي بمجلس الوزراء أمس دخول الرسوم التي أعلنتها وزارةالمالية و بلغت أكثرمن 36 الف رسم الى خزينة الدولة ، وقال: ليت تلك الرسوم ذهبت للحكومة ، وأضاف لكن بعد أن يذهب أورنيك 15 الورقي مزبلة التاريخ و (بعد أورنيك 15 الإلكتروني مافي زول بلقى ليهو عضة ) وتابع إن تضيق الخناق على الحكومة زاد من خلال آلية آوفاك بعد إتجاه الحكومة لإستخدام اليورو كبديل للدولار( لن يأتوا بحركة تمرد جديدة ولكن سيواصلون الضغوط على الحكومة عبر تلك الآلية) وكشف عن ان اللجنة المناط بها تشكيل مفوضية مكافحة الفساد سترفع تقريرها اليوم لرئاسة الجمهورية للبت في كيفية تشكيلها ووضع قانون خاص بها . وأشار الى إن مهام مفوضية مكافحة الفساد تشمل التصدي للمحسوبية والفساد في العطاءات والقضايا التي يصعب إثباتها ، وقلل في الوقت ذاته مما يثار حول تفشي الفساد وفي رده على قضية الفساد رأى ان الحديث حول حجمها محل إختلاف وتابع ان الحديث حول تفشي الفساد بصورة كبيرة يحتاج لاثبات ، ونوه الى وجود أجهزة قضائية بجانب ديواني المراجعة القومي ، وديوان العدالة ، وقال : وبين هذا وذاك كل مايصل للدولة من قضايا فساد تبت فيه ، وتابع لولا التعدين الأهلي للذهب الذي شغل الكثير من شباب السودان،لما تجاوزنا الربيع العربي مؤكداً استمرار استراتجية تقسيم دول الربيع الى دويلات في اليمن والعراق، وأعلن النائب موافقته على مقترح تقدم به احد الصحفيين باستبدال العربات الحكومية ( برادو) بعربات جياد لدعم الصناعة الوطنية إلا انه عاد واستدرك قائلا الاقتراح وجيه ولكنه يحتاج لحملة اعلامية قوية .

صحيفة الجريدة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *