“برلماني” يقاضي شركة مقاولات بتهمة سرقة أنقاض المصارف

حرّك عضو مجلس تشريعي ولاية الخرطوم، مبارك سرور، إجراءات قانونية ضد إحدى شركات المقاولة العاملة بمصارف الولاية، واتهم عمال الشركة بالاستيلاء على أنقاض المصارف. وصوّب نقدًا لاذعاً لوزارة البنى التحتية، لعدم وضعها آلية لمراقبة شركات المقاولة.

ونقلت محررة (الصيحة) في مجلس تشريعي الولاية، إبتسام حسن، عن العضو التجاني محمد، قوله إن الحاجة ماسة لمراجعة ومراقبة الشركات التي تعمل على تطهير المصارف، لأن عدم الرقابة يساعد على إهدار المال العام والموارد.

وبدوره، استنكر العضو الفاتح عباس، الأخطاء الفنية المتكررة لوزارة البنى التحتية في الاستعداد لفصل الخريف، وقال إن ذلك تترتب عليه ميزانية إضافية، مطالباً بحسم تلك القضية. وتساءل عن صندوق دعم المتضررين وقال: الصندوق رصد ميزانيات ضخمة، ولم يوجه تلك الميزانية لمتضرري خريف العام الماضي.

وفي موازاة ذلك، أظهرت عضو المجلس التشريعي بولاية الخرطوم علوية الإمام، تبرماً من الميزانية المخصصة سنويًا للمصارف، مؤكدة أنها لا تقل عن 100 مليار جنيه، داعية لضرورة وضع خطة كاملة ومستمرة تغني عن الخطة السنوية. وتوقعت عضو المجلس فاطمة حامد، اندلاع بؤر صراع بين الحكومة والمواطنين لإغلاقهم المصارف أمام منازلهم. وعاب النواب على وزارة البنى التحتية حفر المصارف بالقرب من اعمدة الكهرباء ذات الضغط العالي، منوهين الى أن ذلك يؤدي – أحياناً- إلى كارثة كبيرة جداً. ووصف عضو المجلس الدرديري محمد، مصارف الخريف بالمهدد لصحة وحياة المواطن لجهة أنها تسببت في إصابة كثير من الأطفال بنزلات البرد.

صحيفة الصيحة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *